آخر الأخبار

الشراء عبر الإنترنت: الاشاعة!

دراسة جديدة ستقربنا أكثر من حقيقة الرقمنة الاستهلاكية في المغرب. على كل حال يصعب التشكيك في مصداقية الدراسة إذا علمنا أنها من إنجاز مكتب Nielsen للدراسات.

من بين نتائج هذه الدراسة، نجد محورا يبين مدى تأثير التواصل الفعلي “وجها لوجه” على قرار الشراء. “بينما في باقي العالم، تمثل المواقع والشبكات الاجتماعية ومواقع البيع على الإنترنت نقطة التأثير من حيث اتخاد قرار الشراء، يتموقع السوق المغربي على خلاف ذلك. تأتي نقط التواصل البصري هذه في الترتيب خلف المتاجر التقليدية في جميع الأصناف، من الملابس إلى المنتجات الالكترونية”، يستنتج خبراء Nielsen.

هذه العادة المحافظة مثيرة الاستغراب، كما أنه، وحسب الدراسة نفسها، معدل الولوج للإنترنت في المغرب تصل إلى %65!

في باقي دول العالم، لم تصل الرقمنة مستوى التعميم كما قد نتخيل. “كيفما كان البلد، بمجرد أن قام المشترون باكتشاف خصائص ومميزات الشراء عبر الإنترنت، لا يرجعون تقريبا أبدا (بنسبة %93) للأنماط التقليدية.

مع ذلك، فهذه النتائج تهم أساسا المنتجات والخدمات المستدامة. على عكس ذلك، لم تصل المنتجات الطرية بعد لمستوى سهولة الشراء من الإنترنت. فالصور لن تحل محل الأشياء الحقيقية التي يمكن لمسها وشمها”.

نتائج من شأنها أن تجعلنا نراجع أفكارا كادت تصير حقائق.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.