آخر الأخبار

بسكويت P’tit Biscuit من Nestlé: مسرطن محتمل!

هل يجب تجنب P’tit Biscuit لنيستليه؟ هذا عائد لكم. لكن اعلموا أن هذا هناك ضجة اعلامية حول هذا المنتج في فرنسا لاحتمال سرطنته. فبالفعل، يحتوي P’tit Biscuit على كمية من مادة أكريلاميد أكبر من الحد الموصى بها من السلطات الأوروبية. أكريلاميد مادة مسؤولة عن ظهور أورام سرطانية عند الحيوان (واحتمالا عند الإنسان) بعد استهلاك مستمر على مدة طويلة.

“دراسة لمجموعة المستهلكين SumOfUs و الجمعية البيئية WECF بينت أن هذه المنتجات التي تساعد الرضيع على نمو الأسنان، تسجل نسبا من الأكريلاميد تتجاوز الحد الأقصى المحدد على المستوى الأوروبي.تظهر هذه المادة بطريقة طبيعية عند الطهي بدرجة حرارة مرتفعة”، حسب ما نقلته صحيفة Le Parisien في عدد 18 فبراير.
أنجزت الدراسة على بسكويت الرضع في السن المبكرة المسوقة في فرنسا.

“القيمة القصوى الموصى بها على المستوى الأوروبي محدد في 200 ميكروغرام من الأكريلاميد في الكيلوغرام الواحد في بسكويت الأطفال الصغار. لكن الدراسة وقفت على 226,1 ميكروغرام في الكيلوغرام في البسكويت Nestlé. في المقابل كان تركيز الأكريلاميد مقاربا للقيمة المحددة في أوروبا في نوعين آخرين من البيسكوت: 198,3 ميكروغرام بالنسبة ل Mes 1ers Biscuits Orange لعلامة Picot التابعة لمجموعة Lactalis، و 192 ميكروغرام في biscuits junior aux pépites de chocolat لعلامة Carrefour”، حسب تفاصيل موقع reponseconso.fr.

لم يتأخر المصنعون المعنيون بالأمر في التعبر عن اعتراضهم على نتائج الدراسة مطالبين بالقيام بتحالیل مخبریه مضاده.

في المغرب، ليس هناك تواصل حول الموضوع من طرف العلامات المعنية مع العلم أن الأمر يخص شركات عالمية بما تحمله من مواثيق المسؤولية الإجتماعية للمقاولة و الأخلاقيات…إلخ.

لماذا إذن هذا التمييز تجاه المستهلك المغربي؟!

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.