آخر الأخبار

مشروع توسيع زراعة التين و إنشاء و حدة التثمين بإقليم الجديدة

يتسم القطاع الفلاحي حاليا بوجود ديناميكية جديدة في إطار مخطط المغرب الأخضر و الذي يتمحور حول دعامتين : الدعامة الأولى و الدعامة الثانية. وتعتبر تنمية المنتوجات المجالية من بين مستجدات و أهداف هذا المخطط كما تشكل بديل واعد من أجل تنمية محلية مستدامة.

و في إطار تجسيد هاته الإستراتيجية الوطنية لتنمية و ترويج المنتوجات المحلية على الصعيد الجهوي، قامت المديرية الجهوية للفلاحة بإنجاز دراسة للتعريف بالمنتوجات المجالية الجهوية ووضع خطة لتنميتها.

و تهدف هذه الخطة إلى :

  • تنظيم المنتجين في إطار تعاونيات؛
  • إنجاز مشاريع الدعامة الثانية من أجل تكثيف و تثمين هاته المنتوجات؛
  • تقوية القدرات في مجال التكوين و التأطير؛
  • ترويج هاته المنتوجات على الصعيد الوطني و الدولي؛
  • حماية المنتوجات المجالية للجهة عن طريق وضع علامات مميزة للمنشأ و الجودة.

كما تتوفر الجهة على 104 تنظيم مهني ( تعاونية) متخصصة في المنتوجات المجالية، تضم 000 15  منتج وتوفر فرص الشغل مهمة (2,1 مليون يوم  عمل).

و يهدف مشروع توسيع زراعة التين بإقليم الجديدة إلى:

  • توسيع غرس التين على مساحة 1.500 هكتار،
  • تحسين الإنتاجية على مساحة 900 هكتار،
  • بناء و تجهيز وحدة لتوضيب و تجفيف التين ،
  • تنظيم المنتجين حول تعاونيات و مجموعة ذات النفع الإقتصادي،
  • تأطير المنتجين و مواكبة المشروع.

و تبلغ كلفة الإجمالية للمشروع 26 مليون درهم، لفائدة 774 مستفيد. و يتم إنجاز المشروع بمساهمة عدة شركاء: المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الدار البيضاء – سطات، المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي لدكالة، مؤسسة المكتب الشريف للفسفاط، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و المجموعة ذات النفع الاقتصادي “الإتحاد الأخضر” و كذلك التعاونيات المنتجة للتين.

و قد تم في إطار المشروع، غرس 713 هكتار من التين و بناء و تجهيز وحدة لتثمين المنتوج بحد اولاد افرج. بالإضافة إلى خلق مجموعة ذات النفع الاقتصادي و 7 تعاونيات. أما فيما يخص عملية التأطير، فبالإضافة إلى التأطير التقني على مستوي الغرس و وحدة التثمين، فقد تم تنظيم عدة أيام دراسية و رحلات لفائدة الفلاحين المستفيدين من المشروع.

و لتجفيف و توضيب منتوج التين، تم إنجازوحدة لتثمين التين بأحد أولاد افرج على مساحة إجمالية 1200 م2  منها 300 م2 مغطات و  بتكلفة إجمالية تقر ب 3.28 مليون  درهم. و تصل القدرة الإستيعابية لهذه االوحدة: تجفيف 5 طن من التين في اليوم أي حوالي 200 طن من التين في السنة و توضيب 20 طن من التين الطري في اليوم أي حوالي 1200 طن من التين الطري في السنة.

و تتكون هذه الوحدة من قاعة استقبال المنتوج ، قاعة التجفيف، قاعة التلفيف، غرفة التبريد، حمام و مستودع للملابس، مختبر، قاعة الإجتماعات و مكاتب إدارية .

كما تم تجهيز الوحدة بعدة معدات تقنية: مجفف مجهز بالمعدات الضرورية، معدات الفرز و لوازم التوضيب ، معدات المكاتب و قاعة الإجتماعات ، شاحنة مبردة لنقل المنتوجات الطرية الموضبة .

و سيكون لهذا المشروع المتكامل عدة آثار إيجابية أهمها:

  • الرفع من المردودية و دخل الفلاح،
  • تثمين منتوج التين،
  • الرفع من جودة المنتوج،
  • توفير منتوج التين طيلة السنة عبر تجفيف 5 طن من التين في اليوم أي حوالي 200 طن من التين في السنة،
  • توضيب 20 طن من التين الطري في اليوم أي حوالي 1200 طن من التين الطري في السنة،
  • تنظيم القطاع عبر خلق مجموعة ذات النفع الاقتصادي و 7 تعاونيات،
  • الحد من الوساطة في عملية تسويق المنتوج،
  • تحسين عملية التسويق عبر التجفيف و التوضيب،
  • الحد من عوامل التعرية و المحافظة على التربة عبر تشجير 1500 هكتار بأشجار التين في المنطقة،
  • الحد من الهجرة القروية.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.