آخر الأخبار

كوميديا مشوقة تصل إلى ميغاراما يوم الخميس 8فبراير

سعيا منها إلى تقديم أفضل ما في المسرح الفرنكوفوني، تقترح “مسرحيات” Les Théâtrales  على البيضاويين مواعيد منتظمة، على مدار السنة. وبالنسبة لشهر فبراير تدعو طوب إيفينت للإنتاج ، منظمة هذه الحدث ,عشاق الخشبة لاكتشاف العمل المسرحي  Addition، يوم الخميس 8 فبراير بميغاراما الدارالبيضاء.

وتعد Addition  مسرحية دقيقة، ذكية وبناءة، عملا كوميديا من تأليف المخرج، والممثل وكاتب السيناريو الفرنسي كليمون ميشيل، وهي من إخراج دافيد روسيل.

وفي إطار “مسرحيات” سبق لـ كليمون ميشيل أن قدم بميغاراما عملين كوميديين ناجحين ويتعلق الأمر بـ “أسبوع….لاأكثر” و” Le Carton” حيث لقيا إقبالا كبيرا من قبل الجمهور.

يعود إذن كليمنت ميشال مع Addition، التي يؤدي فيها السيناريست أيضا إحدى الأدوار، رفقة الممثلين

سيباستيان كاسترو وستيفان غيرين تيلي. حيث يقدم هؤلاء الفنانين الموهوبين مسرحية ممتعة ومضحكة تسافر بالجمهور إلى عوالم قصة مليئة بالتقلبات والمنعطفات.

وتروي مسرحية Adition الآلام الصغيرة واليأس الكبير لثلاثة شخصيات في الأربعينيات من العمر، تجري القصة خلال عطلة نهاية الأسبوع حيث يسترجع ثلاثة أصدقاء، في أوج أزمة منتصف العمر ، كل شيء: أخطاءهم، وما افتقدوه، وغيرتهم والأعمال الطائشة.

ويدعو أكسل (ستيفان غيرين-ـ تيليي) صديقيه لتناول العشاء في مطعم فاخر. وبعد شعوره بالندم على هذه الدعوة، ، طالبهما في اليوم التالي بتعويضه. أنطوان (سيباستيان كاسترو) يأخذ على الفور دفتر شيكاته. جول (كليمنت ميشيل) وفي الوقت نفسه، يخرج من صمته وينفجر.سقطت الأقنعة وظهرت الحقائق في واضحة النهار. وكانت هذه اللحظة نقطة بداية سوف يستحضر فيها الثلاثي ذريعة لتسوية الحسابات عن طريق إعادة النظر على التوالي في حياتهم، وحالات حبهم، أكاذيبهم وحقيقتهم.

 « Addition »  تقدم لحظة رائعة من الضحك والعواطف، نظرة فاحصة على جيل أقل سطحية ومرهف كما لا يريد أن يعتقد. النص استطاع أن يدهش الجمهور مع العديد من المواقف المتقلبة والعاطفية والنكات والفكاهة.

موعدنا إذن يوم الخميس 8 فبراير 2018، بميغاراما الدارالبيضاء لمتابعة فصول “ Addition

بخصوص مسرحيات الدار البيضاء:Les Théâtrales de Casablanca

تقدم “مسرحيات” برمجة عالية الجودة على مدار السنة، تهدف إلى تقديم ترفيه ثقافي منتظم، مع برمجة تضاهي ما تشهده في العواصم الأوروبية الكبرى: أفضل ما في المسرح الباريسي، أو بشكل عام من فرنسا و أوروبا.

قدمت المسرحيات التي انطلقت في 2010-2011، حتى الآن أكثر من 40 مسرحية. تقاسم لحظات السعادة بين الجمهور والجهات الفاعلة، والمسرحيات تسمح للانفتاح على الثقافات الأخرى، للخروج من نمطية وروتينية الحياة اليومية من خلال الفكاهة، والتمتع بلحظات السفر في أعماق عوالم أخرى، كل ذلك، مع أثمنة مدروسة وفي متناول الجميع، من أجل دمقرطة الولوج إلى المسرح.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.