“إنوي”: 6 أشهر من الولوج اللامحدود لـ «الفيديو تحت الطلب» من “إفليكس”

أبرم «إنوي» و«إفليكس» (IFLIX) اتفاقية شراكة  يتم بموجبها إهداء لكل زبناء الفاعل الاتصالاتي الأعضاء في «نادي إنوي» 6 أشهر من الولوج اللامحدود إلى خدمة «الفيديو تحت الطلب» (VOD) من «إفليكس»، وهي خدمة

غنية بآلاف الساعات من الأفلام والسلسلات الحاصلة على الجوائز العالمية.

“إفليكس”، التي تضم آلاف الأفلام والسلسلات، والأفلام الوثائقية والبرامج التلفزية، تعد واحدة من أكبر المنصات الدولية الخاصة بخدمة «الفيديو تحت الطلب». وهي رائدة في آسيا والشرق الأوسط وإفريقيا، ولها كتالوغ يضم آلاف المضامين الموجهة إلى

كل أفراد العائلة.

وبفضل هذه الشراكة، يمكن للزبناء الأعضاء في «نادي إنوي» الاستفادة طيلة ستة أشهر، 24 ساعة على 24 و7 أيام في الأسبوع، من مجموع كتالوغ «إفليكس». إذ يمكنهم اختيار ومشاهدة المضمون المفضل عندهم، بشكل لا محدود وبدون أي انقطاعات إشهارية، على أجهزة : الهاتف الذكي، اللوح الإلكتروني، الحاسوب.. إلخ. كما يمكنهم تحميل هذا المضمون ومشاهدته خارج الربط بالإنترنيت في الوقت الذي يرونه مناسبا لهم.

وأفاد بلاغ صحافي أنه من خلال هذه الشراكة الجديدة، يؤكد «إنوي» صلابة بنياته التحتية ومتانة شبكته ليوفر للمشتركين خدمة البث المستمر (streaming) من الدرجة الأولى وذات جودة عالية. كما يواصل الفاعل الشامل للاتصالات بهذه الطريقة جهوده الابتكارية حتى يظل في

طليعة قطاع الاتصالات بالمغرب، وحتى يقدم لزبنائه منتوجات وخدمات غير مسبوقة، في انسجام تام مع التزامه المجتمعي : الإنترنيت للجميع !

وصرح حسن فودة، مدير التسويق الخاص بالمستهلكين لدى «إنوي»،  أن مبدأ “الإنترنيت للجميع” لا يقتصر فقط على تمكين أكبر عدد من المغاربة من الربط بالإنترنيت، بل يتجلى كذلك في تمكينهم من خدمات ومضامين ذات قيمة مضافة عالية جدا مثل كتالوغ ‘إفليكس’».

وتقترح «إفليكس»، من خلال ما تتوفر عليه من أفلام وسلسلات وبرامج وثائقية، ترفيها قادما من مختلف مناطق الصناعة السينمائية : هوليوود، بوليوود، الشرق الأوسط، وآسيا. وكل هذا بلغات مختلفة بينها الدارجة.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.