5% فقط من الأسر المغربية تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها

رغم أن مستوى ثقة الأسر المغربية سجل تحسنا خلال الفصل الأول من سنة 2018، وذلك حسب نتائج البحث الدائم حول الظرفية لدى الأسر، المنجز من طرف المندوبية السامية للتخطيط، إلا أن معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها  لا يتجاوز 5,3  في المائة، حيث استقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في مستوى سلبي يصل ناقص 25,2 نقطة مسجلا بذلك تدهورا مقارنة مع الفصل السابق.

وأوضحت مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط أن مؤشر ثقة الأسر إلى 87,3  نقطة خلال الفصل الأول من سنة 2018 عوض85,9 نقطة خلال الفصل السابق و 78,2 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وتابعت المذكرة أنه خلال الفصل الأول من سنة 2018، بلغ معدل الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة 38,3 في المائة ، فيما اعتبرت 29,7  في المائة منها استقراره و 32,0  في المائة تحسنه؛ حيث استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 6,2 نقاط مسجلا بذلك تراجعا مقارنة مع الفصل السابق و تحسنا مقارنة مع نفس الفصل من السنة الماضية حيث سجل ناقص 3,8 نقاط وناقص12,0 نقطة على التوالي.

وتتوقع المندوبية تطور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة بنسبة 24,1 في المائة  من الأسر تدهوره، 35,2  في المائة استقراره في حين 40,7 في المائة ترجح تحسنه. وهكذا تابع رصيد توقعات الأسر مستواه الإيجابي حيث بلغ 16,6 نقطة عوض 11,5 نقطة خلال الفصل السابق وناقص5,7 نقاط خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وصرحت 64,2 في المائة من الأسر المغربية خلال الفصل الأول من سنة 2018، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 30,5 في المائة من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.