المجمـوعة المغربية العمانية تستثمر في مراكش

بقلب مراكش، المدينة الخلابة ذات الألف لون وديكور، قررت المجموعة المغربية العمانية الاستقرار وإنشاء العديد من المنشآت السياحية، من خلال مشاريع خاصة بالإقامة والضيافة السياحية وكذا المطاعم ومرافق الحياة الليلية والتي تشغل أزيد من 400 شخص من مراكش ومن خارج مراكش.

المجموعة المغربية العمانية وهي ثمرة شراكة بين عاشقين اثنين للمغرب، أحدهما مغربي وهو العيادي بنبيكة، والثاني عماني الأصل وهو عبد العليم مستهل، تعلن اليوم عن اقتناءBudhha Bar Marrakech بعد إدخال تغييرات عليه للتجديد والتغيير في شكله.

حيث يعود Budhha Bar Marrakech بشكل جديد أكثر جمالا مع إدخال تغييرات على خطوطه، ويدعو لاكتشاف ديكور جديد وأجواء جديدة وأطباق جديدة وبرمجة فنية جديدة تليق بعلامة تجارية عالمية ذات صيت واسع والتي يحلم بها عشاق السهرات والاحتفال من مختلف أنحاء العالم.

إن أحد أشهر النوادي الليلية التي لا يمكن الاستغناء عنها بمراكش يعود بشكل مختلف ليقدم عرضا أفضل ولكي يذهل ويأسر فئة زبائن هي الأكثر تطلبا.

 

المجموعة المغربية العمانية : حكاية شغف

لقد انضم Budhha Bar Marrakech ، العلامة العالمية الفخمة، يوم الفاتح من مارس 2018، إلى تشكيلة علامات المجموعة المغربية العمانية التي أسسها السيد عبد العليم مستهل والسيد العيادي بنبيكة.

وتتخصص المجموعة، التي تم تأسيسها سنة 2015، في مجال المطاعم والسياحة، وقد تمكنت المجموعة الناشئة من الارتقاء لصفوف الرواد في مجال المطاعم الراقية والترفيه والحياة الليلية بمراكش. وهي تتوسل طريق شغفها، تمكنت المجموعة من العلامات الفخمة التالية:

  • النادي الليلي Le W Club Marrakech، والذي تم تصنيفه الأول عالميا من قبل المجلة الإنجليزية Pro Audio MEA للشرق الأوسط الصادرة مارس-أبريل 2017؛
  • مطعم ملاك إمرود، وهو مطعم يقدم سهرات ويعتبر من بين المطاعم الأكثر ارتيادا بالمدينة الحمراء؛
  • منتجع وسبا سيزار، وهو فندق يضم 28 جناحا؛
  • فندق ديوان منارة، الذي يضم قاعة سهرات بعروض شرقية؛
  • ومنذ فاتح مارس، Budhha Bar Marrakech.

تتبنى المجموعة المغربية العمانية سياسة لإدارة الموارد البشرية ترتكز على الجودة والحرص على تكوين المستخدمين والاحترام التام لمعايير الجودة العالية للزبائن.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.