قاعدة مشتركي “اتصالات” الإماراتية تفوق 144 مليونا

 

أعلنت مجموعة “اتصالات” الإماراتية، التي تستحوذ على 53 في المائة من شركة اتصالات المغرب، أن إجمالي قاعدة مشتركيها فاق 144 مليونا، وهو ما يمثل نمواً سنوياً بنسبة 3٪، ووصلت قيمة إيرادات المجموعة الموحدة إلى 13.1 مليار درهم، بنمو سنوي بلغت نسبته 5%.

ووفقا لبلاغ صحافي، توصل “كونسونيوز” بنسخة منه، فإن أرباح “مجموعة اتصالات” سجلت قبل احتساب الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء 6.5 مليار درهم بزيادة سنوية بلغت 2% وبهامش نسبته 49%. وبلغت قيمة الأرباح الصافية لمجموعة “اتصالات”، بعد خصم حق الامتياز الاتحادي 2.1 مليار درهم، وبهامش صافي ربح نسبته 16%.  وارتفعت إيرادات “مجموعة اتصالات” الموحدة لـ 13.1 مليار درهم بنسبة زيادة سنوية بلغت 5% في الربع الأول من العام 2018

وأشار البلاغ أن “اتصالات” و “مايكروسوفت” عقدا شراكة استراتيجية لإطلاق خدمات مايكروسوفت السحابية الشاملة والموثوقة من خلال أول مركز بيانات لمايكروسوفت في الشرق الأوسط، كما وقعت “وزارة الداخلية” و”اتصالات” اتفاقية لربط المنازل والمؤسسات في دولة الإمارات بنظام إنذار ضد الحريق مرتبط بغرفة التحكم في الدفاع المدني.

وكشفت “اتصالات” أنها انضمت لتحالف يجمع كبار مزودي خدمات الأمن الإلكتروني في العالم لتقديم خدمات الأمن الالكتروني للشركات في أنحاء العالم. كما حصلت مراكز البيانات التابعة لـ “اتصالات” على اعتماد PCI/DSS لتطبيقها أعلى معايير الأمن والحماية لبيانات العملاء على مدار الساعة.

بالإضافة إلى أن “اتصالات” حصلت على شهادة (TL9000) المرموقة في مجال معايير الجودة العالمية في قطاع اتصالات. وأطلقت مركز Hello Business Hub  لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة في دولة الإمارات. وأبرز البلاغ أن “اتصالات” تطلق تحديين جديدين ضمن برنامج “مُسرعات دبي المستقبل” للتركيز على رقمنة خدمة العملاء وإثراء تجربة الزوار باستخدام الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز/الافتراضي.

 

وتعليقاً على النتائج المالية، صرّح المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لمجموعة اتصالات: “إن نتائج اتصالات للربع الأول من العام الحالي هي امتداد للأداء الجيد الذي حققته المجموعة خلال الفترة السابقة، علاوةً على كونها بداية واعدة لعام 2018، تمكننا من الاستمرار في تقديم قيمة مضافة للعملاء والمساهمين على حد سواء”.

وأضاف العبدولي قائلاً: نُواصل مواجهة التغيرات العديدة التي يشهدها قطاع الاتصالات من خلال تبني الابتكار الرقمي وعقد الشراكات الهامة، وذلك لضمان النجاح المستقبلي والمحافظة على المكانة الريادية التي تتمتع بها “اتصالات” في المنطقة، لافتاً الى العملية التفاعلية مع العملاء ودورها بالسماح لهم بتجربة الحلول والإمكانات الرقمية المبتكرة والتي تمكن “اتصالات” من تطوير محفظة خدماتها ومنتجاتها، علاوةً على تعزيز تجربة العملاء الشاملة”.

وأضاف العبدولي: يعتبر تمكين واعتماد التقنيات الحديثة محوراً أساسياً تنبثق منه استراتيجية “اتصالات” الطموحة، مؤكداً أنه في الوقت الذي تعمل به مجموعة “اتصالات” في أسواق متعددة تتفاوت بمستوى نضجها الرقمي، يظل السوق المحلي هو القوة الدافعة لنشر تلك القدرات الرقمية، وذلك بفضل رؤية الحكومة الرشيدة في دولة الإمارات الرامية لتمكين التقنيات المستقبلية مثل “الذكاء الاصطناعي” و”البلوك شين” وغيرها من التقنيات الحديثة التي تعمل على دفع التحول الرقمي بوجه عام.

واختتم الرئيس التنفيذي قائلاً:  واصلت “اتصالات” جهوده ا لمواءمة أعمالها مع المبادرات والمشاريع الرقمية التي تتبنّاها، الأمر الذي مكننا من تطوير محفظة أعمال قوية ومرنة، مؤكداً في هذا السياق عزم المجموعة استمرارها في التركيز على تحقيق أهدافها الاستراتيجية ودفع عجلة التحول الرقمي، جنباً الى جنب مع مواصلة دفع حدود قدراتها التكنولوجية والاستفادة من مصادر الإيرادات الغير تقليدية التي تثري من قيمة الخدمات الأساسية، وتعظّم العائد على الاستثمار لشبكة اتصالات المتطورة ومنصاتها المختلفة.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.