حملة المقاطعة تقض مضجع الحكومة: أخنوش يرد “الإنتاج لن يوقفه لا الأنترنيت ولا غيره”

يبدو أن حملة مقاطعة 3 منتجات بدأت تقض مضجع حكومة العثماني، فبعد رد وزير المالية والاقتصاد البارحة بمجلس المستشارين ووصفه للمقاطعين بـ “المداويخ، جاء رد عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري اليوم، بشكل غير مباشر على دعوات مقاطعة شركات المواد الاستهلاكية التي أطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اختار الوزير ندوة صحفية انعقدت قبل قليل، على هامش المعرض الدولي للفلاحة بمكناس لتقديم مشروع “فلاح بلادي” من طرف شركة “سنطرال دانون”، للرد على دعوات مقاطعة عدد من المنتوجات المغربية.

وأكد أخنوش خلال الندوة أن “الإنتاج لن يوقفه لا الأنترنيت ولا غيره”، وقال وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، خلال نفس اللقاء “إن المنتجات  في المغرب تتطور واقعيا على الأرض ولن توقفها الإنترنت”، في إشارة واضحة إلى حملة المقاطعة التي دعا إليها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ضد ثلاث شركات، هي شركة إفريقيا المملوكة له، والماء المعدني سيدي علي التابع لرئيسة الباطرونا بنصالح، وحليب سنطرال التابع للمجموعة الفرنسية “دانون” .
وأضاف أخنوش خلال الندوة أنه “على المغاربة أن يحمدوا الله لأنه أغلب المنتجات الغذائية وغيرها تنتج داخل الوطن، وأنها تعتمد على مغاربة لإنتاجها”، مؤكدا أن “هناك حوالي 470 ألف فلاح يشتغلون بقطاع الحليب ولن توقفهم الإنترنيت عن العمل والإنتاج”.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.