سنطرال دانون تطلق أول برنامج لتجميع قطاع الحليب “فلاح بلادي”

مع وجود 400 ألف مربي يمثلون 12٪ من الفلاحين، يلعب قطاع منتجات الحليب دوراً اجتماعياً واقتصادياً رائداً في العالم الفلاحي.

من خلال تواجده منذ 75 عامًا وباعتباره شريكا لأكثر من 120،000 مربي ، يتمتع سنطرال دانون بمكانة المجمًع بحكم الواقع.

منذ 2008 ، سجلت صناعة الحليب العديد من النجاحات.

تضاعف الإنتاج من 1.25 إلى 2.5 مليار لتر. يتم تغطية ما يقرب من 96 ٪ من الطلب من الإنتاج المحلي.

ومع ذلك ، يظل المزارعون معرضين لمخاطر متكررة تهدد استدامتهم ونشاطهم.

هناك عدة عوامل: عدم فعالية أنشطة المزارع ، بسبب نقص الإنتاجية والتقلبات الكبيرة في تكاليف الإنتاج والمصاريف. بالإضافة إلى ذلك ، فإن آفاق اتفاقيات التبادل الحر يمكن لها أن تؤثر سلبا على هذا القطاع ، باعتباره أقل تنافسية من المستوردين المحتملين.

من جانبه فإن انتقال الأجيال، يشتت مجهودات المزارعين ويقلل من قيمتها، دون أن ننسى عدم جاذبية هذا النشاط بالنسبة للأجيال الشابة بسبب العمل الشاق الذي يتطلبه. ومن ناحية أخرى ، تؤدي تأثيرات تغير المناخ إلى انخفاض متوسط الإنتاج من 10 إلى 15 في المائة خلال فترات الجفاف وتدهور نوعية التربة ، لا سيما من حيث امتصاص ثاني أكسيد الكربون .

للتعامل مع هذه المخاطر التي تؤثر على القطاع، فإن آليات التجميع والدعم (Pillier II) لمخطط المغرب الأخضر تعد حلا مناسبا.

يتيح التجميع فرصة لهيكلة القطاع وجعله أكثر قدرة على المنافسة، للحد من عدم اليقين فيما يتعلق بالمجمعين من خلال علاقة شفافة مع المجمّع، لإضفاء الطابع المهني على المشغلين من خلال المساعدة التقنية وترقية المعدات.

واقتناعا منها بإمكانات إطار التجميع المحدد في مخطط المغرب الأخضر، وبسبب وزنها في القطاع ، تطلق سنطرال دانون  بشراكة مع وكالة التنمية الفلاحية (ADA) وصندوق الاستثمار Livelihoods أول برنامج للتجميع في قطاع الحليب.

يهم برنامج التجميع، الذي أطلق عليه اسم “فلاح بلادي” ، أكثر من 20 ألف مزارع في منطقة دكالة، بما في ذلك 5000 مزارع ابتداء من 2019.

يتعلق الأمر بنموذج للشراكة بين القطاعين العام والخاص والتي تخص مفهوم التجميع وتعطيه كل قوته كما هو منصوص عليه في مخطط المغرب الأخضر.

 

الجزء الأول: “فلاح بلادي” ، برنامج للتجميع مبني على نجاح المشروع الرائد “حليب بلادي”.

 

برنامج “فلاح بلادي” يستند على نجاح المشروع الرائد “حليب بلادي”.

استطاع برنامج “حليب بلادي” الذي أطلقته سنطرال دانون في 2014 والذي قدم في المعرض الدولي للفلاحة بمكناس في 2016 ، تقديم حلول مستدامة وتنافسية لـ 1،600 مزارع في الشاوية، مع زيادة بنسبة 20٪ في الإنتاج ، بفضل تحسين الجودة فضلا عن انخفاض بنسبة 9 ٪ في تكلفة شراء المواد الخام.

 

يقوم برنامج “فلاح بلادي” الذي يتمتع بدعم وكالة التنمية الفلاحية، في إطار مهامها، بتشجيع مشاريع التجميع والاستثمار في القطاع الفلاحي.كما يعتمد البرنامج على خبرات ” Livelihoods” ، وهو صندوق استثماري دولي خبير في تمويل ودعم المشاريع الفلاحية. والذي يضع تجربته بعدما دعم 30،000 من المزارعين المنتجين للحليب من “مونت إلغون” في كينيا لتأسيس دورة مستدامة لقطاع الحليب ودعم 3000 عائلة من منتجي الفانيلا في مدغشقر لتطوير سلسلة إمدادات أكثر مرونة.

إن طموح برنامج “فلاح بلادي” هو بناء نموذج فلاحي تنافسي ومتضامن ومستدام ومبتكر.

تنافسي من خلال طموحه في تحقيق إنتاجية لكل بقرة بزائد 4000 / لتر / سنة (مقابل 2000 / لتر / سنة في المتوسط حاليا) مع التحكم في تقلبات التكاليف.

متضامن بهدف مضاعفة الدخل الفلاحي وتكوين جميع أعضاء المزرعة (رجال ونساء ، بمن فيهم الشباب)

مستدام مع هدف تقليل بنسبة 30٪ في كثافة المياه وزيادة تخزين الكربون في التربة من منظور مبادرة تكييف الفلاحة الافريقية AAA

 

مبتكر مع وضع أدوات تسمح بالوصول إلى المعلومات المفيدة للإنتاج إلى الجميع وفي أي وقت.

مشروع “فلاح بلادي” ينشط ستة محاور:

 

– المعدات الفلاحية: معدات التطوير، الري المحلي ، صهاريج الحليب ، أحواض الشرب، معدات التخصص، تجديد الاسطبلات ، إنتاج البقر الحلوب ، إلخ.)

– التكوين والإشراف التقني: تكوين المربين والتعاونيات في أفضل الممارسات الفلاحية

– إنشاء مراكز إنتاج الحليب: 40 مركزًا لمنتجات الحليب للمساهمة في زيادة الكفاءة، والتحسين الوراثي للقطيع، والتأطير الصحي لسلامة المستهلكين)

 

– الإجراءات الاجتماعية: مقاربة النوع للوصول إلى تكوين النساء في المزارع والتدريب الموجه لصغار السن لمنحهن إمكانية الوصول إلى مهن الخدمات الفلاحية.

– المعدات الرقمية: إنشاء تطبيق لخدمة الإشراف التقني للمزارعين) والتأمينات.

الميزانية الإجمالية لبرنامج “فلاح بلادي” هي 880 مليون درهم. تقترح سنطرال دانون وLivelihoods البدء في المرحلة الأولى (2019-2020) لأول 5000 مزارع بما يقارب 240 مليون درهم، مع مساهمة مباشرة من 50 مليون درهم من سنطرال دانون وLivelihoods.

على المدى الطويل، سيكون للمشروع آثار اقتصادية واجتماعية وبيئية كبيرة على المزارع ، لمنطقة دكالة وللمغرب على مدى سبع سنوات، حيث يرتقب أن يرتفع إنتاج الحليب بنسبة 70٪ في المنطقة ، وهامش ربح المربين سيتضاعف مرتين إلى ثلاث مرات، وتكوين حوالي 4000 امرأة و توفير 800 منصب شغل ، ناهيك عن التأثير البيئي.

 

 

الابتكار: تطبيق رقمي مخصص للمربين

يوفر مشروع “حليب بلاادي” تجديدا وابتكارًا كبيرين بهدف دعم المربين من خلال تطبيق تفاعلي عبر الرسائل النصية القصيرة. تتيح الميزات الستة للبرنامج تقديم خدمات ومحتوى ذي قيمة مضافة عالية:

– التكوين: الوصول إلى أفضل الممارسات (الإخصاب، التلقيح ، تشخيص الحمل ، فترات الحرارة ، إلخ …).

– الطقس: بث تنبيهات الطقس (الزراعة في أفضل وقت)

 

– أبقاري: تنبيهات عن كل البقرة حول فترات ا

 

لحرارة والإخصاب، وفترات التوقف عن الحلب قبل الولادة ، يليها التلقيح ، الاحتياجات الغذائية خلال العام.

-المجتمع: تبادل بيانات السوق (المشترين والموردين والإنتاج والأسعار) وربط التواصل بين المزارعين

 

تربتي: تحديد الموقع الجغرافي للمستخدم والتوصيات بشأن صيانة التربة

عاجل: اتصال اتجاه مركز الطوارئ 24/7

 

الجزء الثاني: “فلاح بلادي” ، نموذج للتجميع ، تماشياً مع محاور مخطط المغرب الأخضر.

من خلال خصوصياته المختلفة، يمثل برنامج “فلاح بلادي” مثالاً نموذجياً للشراكة بين القطاعين العام والخاص حول مفهوم التجميع ، وهو أحد أسس مخطط المغرب الأخضر.يعد الاعتماد في الواقع نموذجًا مبتكرًا لتنظيم المزارعين حول الفاعلين الخواص أو المنظمات المهنية ذات القدرات التدبيرية القوية. إنها شراكة رابح-رابح بين المنبع الإنتاجي والتجاري والصناعي الذي يسمح بتجاوز القيود المتعلقة بتجزؤ هياكل الأراضي مع ضمان أن المزارع يستفيد من تقنيات الإنتاج الحديثة والتمويل، والوصول إلى السوق الداخلية والخارجية. بالنسبة للمجمّع، فإن هذا النموذج التنظيمي هو تأمين قاعدة إمدادات أوسع لوحدات الصناعات الفلاحية ذات أحجام أكثر اتساقًا وأفضل جودة. كما يهدف إلى تطوير قدراته التجارية لغزو أسواق جديدة. من جانبهم ، يتمكن المزارعون من تحسين دخلهم من خلال نظام التجميع الذي يسمح لهم بتقدير الإنتاج بشكل أفضل من خلال تحسين جودة الإنتاج والوصول إلى سوق موثوق بها.كما يتيح التجميع اكتساب مهارات جديدة وتقنيات حديثة، والوصول إلى مدخلات أكثر كفاءة وتمويل أكثر ملاءمة. بالنسبة للدولة ، التجميع هو مقاربة مناسبة لتطوير سلاسل الإنتاج والتربة من خلال تكليف المجمعين بدور المؤطر والمنشط لصالح المجاميع، والذي يترجم أولا إلى جذب موجة جديدة من الاستثمارات وتطوير أقطاب النمو حول مشاريع التجميع ، ومن ناحية أخرى ، خلق الثروة وفرص العمل في المناطق القروية وتعزيز نسيج الجهات الفاعلة في القطاع الفلاحي.

 

 

 

 

برنامج “فلاح بلادي” من خلال مختلف جوانبه يوضح بشكل مثالي بنية التجميع ويعطيها معناها.

 

لضمان تنفيذ “فلاح بلادي” ، سيقوم سنطرال دانون بالتعاقد، الحكامة، التنظيم، وإنجاز خارطة طريق دقيقة وشفافة.

 

حدد القانون رقم 04-12 المتعلق بالتجميع الفلاحي المفاهيم المتعلقة بالتجميع الفلاحي وهي:

التجميع الفلاحي : شكل من أشكال التنظيم المبني على التجمع الإرادي للفلاحين الذين يسمون “مجمعين” من طرف “مجمع” حول مشروع للتجميع الفلاحي ؛

 

مشروع التجميع الفلاحي: كل مشروع فلاحي يضم، لمدة محددة، مجمعين ومجمع من أجل تنمية حلقة أو مجموعة حلقات من سلسلة إنتاجية نباتية و/أو حيوانية، ويتعلق بإنتاج و/أوتوضيب و/أو تلفيف و/أو تخزين و/أو تحويل و/أو تسويق المنتوجات الخاصة بهذه السلسلة ؛

 

المجمع : كل فلاح، شخص ذاتي أو معنوي خاضع للقانون الخاص أو العام بما في ذلك التعاونيات والجمعيات والمجموعات ذات النفع الاقتصادي، مجمع من طرف مجمع لإنجاز مشروع للتجميع الفلاحي؛

 

 

المجمع : كل شخص ذاتي أو معنوي خاضع للقانون الخاص أو العام بما في ذلك التعاونيات والجمعيات أو المجموعات ذات النفع الاقتصادي، مجمع لعدد من المجمعين وذلك لإنجاز مشروع للتجميع الفلاحي ؛

 

عقد التجميع الفلاحي : كل عقد مبرم من طرف مجمع ومجمعين من أجل إنجاز مشروع للتجميع الفلاحي.

وينص القانون رقم 04-12 بشأن التجميع الفلاحي، على أن التجميع الفلاحي يستند إلى التجميع الطوعي للمزارعين المجمعين حول المجمع من أجل مشروع فلاحي، والهادف إلى تحقيق أحد أو مجموعة من الأهداف التالية :

 

 

–  تنظيم الإنتاج الفلاحي وخصوصا عن طريق التأطير التقني للفلاحين، وتشارك وسائل الإنتاج و/أو الحصول على مدخلات الإنتاج ؛

 

–  تسهيل الولوج إلى التمويل أو أنظمة التأمين أو هما معا ؛

 

–  تسهيل وتحسين فعالية تسويق المنتجات الفلاحية نحو أسواق الاستهلاك ووحدات الصناعة الفلاحية وأسواق التصدير ؛

–  تحسين ظروف تسويق المنتجات الفلاحية وخصوصا من خلال التنظيم اللوجيستيكي وتنمية تقنيات التلفيف والتخزين والتجميع والتوضيب والتحويل وحفظ المنتوج.

 

 

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.