بعد توقيف برنامج “باغي نتزوج” لـ نستلي.. إطلاق جائزة “تيليلا” لمكافأة الوصلة الإشهارية التلفزية التي تحسن صورة المرأة

في خضم الجدل الذي صاحب برنامج “باغي نتزوج” الذي أطلقته شركة “نستلي المغرب” قبل أسبوع وتم توقيفه نظرا للهجوم الذي شن عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي باعتباره برنامجا حاطا بصورة المرأة المغربية، أطلقت لجنة المناصفة والتنوع بالقناة الثانية 2m “جائزة تيليلا”، وهي جائزة تسعى إلى مكافأة الوصلة الإشهارية التلفزية التي تساهم في الرفع من قيمة المرأة، وستخصص للوصلة الفائزة مساحة إعلانية بالقناة الثانية 2m بقيمة مليون درهم.

وأفاد بلاغ صحافي أنه تماشيا مع المهمة الأساسية التي تضطلع بها لجنة المناصفة والتنوع بالقناة الثانية 2m، والتي تكمن في تعزيز صورة المرأة في مختلف وسائل الإعلام، ستنظم اللجنة النسخة الأولى ل”جائزة تيليلا” الجائزة السنوية التي ستكافئ الوصلة الإشهارية التلفزية الأكثر إسهاما في تعزيز صورة المرأة.

وتهدف “جائزة تيليلا” إلى تحسيس المعلنين ووكالات الاتصال والإشهار حول ضرورة احترام قيم المناصفة والمساواة ما بين المرأة والرجل.  وتم إطلاق هذه الجائزة بمساهمة الفاعلين الرئيسيين في مجال الاتصال والإعلام بالمغرب: اتحاد وكالات الاستشارة في الاتصال (L’UACC)، ومجموعة المعلنين بالمغرب (GAM) وكذا مجموعة إيكوميديا.

وستُفتح عملية الترشح في وجه المعلنين والوكالات الراغبين في المشاركة في المسابقة، عبر الموقع الرسمي للجائزة  www.tropheetilila.ma.، ويشترط أن تكون الوصلات الإشهارية المشاركة في هذه المسابقة قد بُثت على القناة الثانية2m  خلال الفترة الممتدة من 30 شتنبر 2017 إلى 30 شتنبر 2018.  كما ستقوم لجنة مختصة بعملية انتقائية أولية للوصلات الإشهارية المسجلة من أجل اختيار عشر (10) وصلات ستخضع لعملية تقييمية من قبل لجنة التحكيم في المرحلة الثانية من أجل اختيار الأفضل من بين هذه الوصلات. وسيتم بث الوصلة الإشهارية الفائزة ب”جائزة تيليلا” خلال حفل سينظم يوم 10 أكتوبر 2018 بمدينة الدارالبيضاء، وستخصص للوصلة الفائزة مساحة إعلانية بالقناة الثانية 2m بقيمة مليون درهم.

تضم لجنة التحكيم التي ستسهر على هذه الجائزة كل من الأنثروبولوجي محمد الصغير جنجار، وليلى رحيوي الممثلة الدائمة لمنظمة الأمم المتحدة المعنية بالمرأة (ONU Femmes)، والخبيرة في مجال النوع الاجتماعي ربيعة الناصري والمدير العام لشركة أطلس بوتلينغ عادل الفقير وكذا الكاتبة والمخرجة السينمائية صونيا التراب بالإضافة إلى الخبيرة في الاتصال والإشهار في تونس سرين شريف.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.