برلمانية تصف صمت الحكومة حول حملة المقاطعة بـ “mode avion “

بعد عمر بلافريج، النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، الذي وجه سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة، الأسبوع الماضي، يتساءل فيه عن الإجراءات التي تعتزم الحكومة اتخاذها من أجل حماية حقوق المستهلك بعد الحملة التي انطلقت بمواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة مجموعة من المنتجات الاستهلاكية، يبدو أن الحديث حول هذا الأمر الذي أصبح حديث المغاربة، قد فتح شهية البرلمانيين لإيصال صوت رواد الانترنيت إلى قبة البرلمان، حيث استغلت النائبة البرلمانية رفيعة المنصوري، عضو الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، فرصة تعقيبها على جواب عثمان الفردوس، كاتب الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار، لتشير إلى حملة المقاطعة 3 منتجات وذلك خلال جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس النواب، اليوم الإثنين.

وقالت المنصوري إن “معظم المنتجات تعرف غلاء غير مبرر”، وهو الأمر الذي “تسبب في احتجاجات المواطنين، سواء في الشارع أو على طريقتهم، والحكومة تصم آذانها عن هذه الأمور، وإذا تحدثت تأتي إلى البرلمان لتصف المواطنين بأوصاف مهينة لهم ولنا كممثلين لهم” (تقصد وصف محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، للمقاطعين على أنهم “مداويخ” خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين الأسبوع المنصرم). وتهكمت النائبة صمت الحكومة على موجة الغلاء التي همت العديد من المنتجات منذ سنين، قائلة إن “الحكومة تعتمد “mode avion” و “آن الأوان لتجاوزه، ويجب أن تجد حلولا موضوعية خاصة في ما يهم القدرة الشرائية للمواطنين”، حسب ما جاء على لسان البرلمانية المنصوري.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.