بعد الغضبة الملكية: مشروع “غرين فالي” بمارينا الرباط سيتحول إلى موقع آخر

بعد الغضبة ملكية التي عصفت بمشروع “غرين تك فالي” بمارينا الرباط، حيث أوقفت أشغال بناء ورش ضخم بمحاذاة “المارينا”، بعدما سجل الملك محمد السادس استياءه من تخطي بنايات المشروع للعلو المسموح به، وما ينتج عن ذلك من حجب لرؤية المرفأ الترفيهي، إضافة إلى إفساد جمالية المنطقة وجاذبيتها-بعد الغضبة-، يسارع مسؤولو وكالة تهيئة ضفتي نهر أبي رقراق، لإيجاد حل للمشكل وتغيير موقع بناء المشروع الذي تصل قيمته 250 مليار سنتيم.

المشروع الآن متوقف، تورد مجلة “تيل كيل”، في انتظار نقله إلى موقع آخر، “قبل أسبوعين، مر الملك من الورش، حيث وجد أن المبنى كان يخفي المارينا” ، يوضح مصدر مقرب من الملف، حيث تم استدعاء سعيد زارو، المدير العام لوكالة تنمية أبي رقراق “طلب الملك العمل مع أصحاب المشروع لمنحهم موقعًا آخر”، تضيف مصادر “تيل كيل”.

على مقربة من الضفة الشمالية لنهر أبي رقراق ، وعدت شركة Green Tech Valley ببناء “مركز تجاري أخضر يضم 120 متجراً، مدينة طبية، إقامة فندقية، وحي تجاري باستثمار 2.5 مليار درهم (250 مليار سنتيم). هكذا تم تقديم المشروع في يناير 2016 من قبل شركة ماريتا العقارية (SMI) ، وهي شركة تابعة لمجموعة ماريتا التي يملكها رجل الأعمال رحال بولجوت. ووفقاً لمصادر “تيل كيل”، فإن مخطط التهيئة plan d’aménagement  الذي يعود إلى عشر سنوات مضت، كان موضع احترام من طرف المنعشين قبل البدء في المشروع .”لقد رخص مخطط التهيئة للمشروع وتم إنجاز كل شيء بالشكل المناسب. لكن الواقع الحضري قد تغير، عندما تقوم بعمل مخطط أو ماكيت، فإنك لا ترى كل شيء.. والتدخل الملكي جاء لتصحيح الوضع” ، يقول نفس المصدر.

ولكن ما هو مآل الأموال التي ضختها مجموعة رحال بولجوط وشركائه، البنك الإسلامي للتنمية – الذي تعتبر مشاركته في رأس المال في مشروع خاص هي الأولى من نوعها – وكذلك الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية (FADES) ، التي انضمت إلى المساهمين قبل أسبوع من التدخل الملكي !  “ما تم بناؤه ليس بخسارة”، يقول مصدر قريب من الملف “سيتم استرداده وتحويله إلى مواقف للسيارات”، كما أن الأوراش لم تكن متقدمة جدا.. ونحن على اتصال مع رحال بولجوت وشركائه، والذين تقبلوا القرار بصدر رحب، وأهم شيء بالنسبة لهم هو الرؤية الملكية” يقول مصدر “تيل كيل”.

مضيفا أن “الجميع بإدارة وكالة أبي رقراق يعمل على كيفية حل المعادلة: نقل المشروع بحيث لا يتم إعاقة رؤية المارينا، والعثور على موقع جديد للمشروع، وكل هذا بدون أن يكون الورش الحالي الموقوف خسارة فعلية” .

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.