حملة المقاطعة: سنطرال دانون تخرج عن صمتها وتعتذر للمغاربة

بعد أكثر من 13 يوما على انطلاق حملة المقاطعة التي استهدفت 3 منتجات، من بينها حليب سنطرال، خرجت شركة سنطرال دانون عن ضمتها وقدمت، عبر بلاغ لها توصل “كونسونيوز” بنسخة منه، اعتذارها لجميع المواطنين الذين شعروا بالإساءة من التصريحات الحادة التي صدرت من بعض أطر الشركة، والذي أكد البلاغ أنها لا تعكس الموقف الرسمي لها.

وزاد البلاغ أن سنطرال دانون تم استهدافها منذ بضعة أيام من خلال الدعوة لمقاطعة علامتها التجارية حليب “سنطرال” على شبكات التواصل الاجتماعي، وهي الدعوة، التي كانت مصحوبة بمعلومات خاطئة حول زيادة مزعومة في الأسعار، حيث فاجأت جميع متعاوني الشركة وكانت مصدر تصريحات حادة من قبل بعض أطر سنطرال دانون.

ووفقا للبلاغ فإن الشركة تعرب عن احترامها العميق لجميع المستهلكين المغاربة، وتبذل قصارى جهدها للانصات إليهم وتفهمهم. وللإجابة عن الاستفسارات التي طرحها المستهلكون، قدمت سنطرال دانون الإيضاحات التالية:

  • سنطرال دانون لم ترفع سعر الحليب بالنظر لمكانة الحليب في النظام الغذائي وفوائده الصحية، وقد حافظت سنطرال دانون على نفس السعر بدون أي تغيير منذ يوليوز 2013، على الرغم من الزيادات المستمرة في تكاليف إنتاجه.
  • ستواصل سنطرال دانون العمل بقوة لإرضاء المستهلكين من خلال خدمة 78.000 نقطة بيع يومياً وتحفيز المنظومة الصناعية الفلاحية المكونة من 120.000 مربي الماشية الذين يمثلون 600.000 شخص في العالم القروي.

 

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.