مطرح مديونة: فسخ العقد مع “إيكوميد” وتبني خيار حرق النفايات بدل المعالجة البيئية

اتخذ مجلس مدينة الدار البيضاء قرارًا بفسخ العقد المبرم مع شركة “إيكوميد” المفوض لها تدبير واستغلال مطرح مديونة، وذلك أول أمس الخميس خلال انعقاد الدورة العادية لشهر ماي، حيث صوّت 64 عضوا مقابل امتناع سبعة مستشارين عن التصويت، على أن الشركة المفوض لها تدبير وتأهيل مطرح النفايات بمديونة لم تلتزم بالبنود المتفق عليها، وعلى رأسها وضع شبكة للتجميع ومعالجة النفايات وفق معايير علمية وتقنية، وكذا شبكة لتجميع الغازات المحصلة من الأزبال. باعتبار أن “إيكوميد” سبق لها أن استفادت من تمديد في العقد المبرم معها، إلا أنها فشلت في تغيير الوضع بمطرح مديونة.

فسخ العقد، الذي لا يزال ساري المفعول لمدة 15 سنة، سيكون وديا مع الشركة المفوض لها،  وفي حالة إنهاء المساطر، سيعمل المجلس الجماعي على إعداد دفتر تحملات جديد. وهي الخطوة التي سيتبعها إطلاق طلب عروض لاختيار المستغل الجديد لأكبر مطرح نفايات في المغرب، وأفادت جريدة “ليكونوميست”، أن خيار حرق النفايات، وليس معالجتها بطرح حديثة، هو الخيار الذي تم تبنيه أخيراً.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.