على خطى “خليه يريب”..موريتانيون يطلقون حملة “خلوها تفلس” لمقاطعة فرع اتصالات المغرب

بعد “خليها تصدي” التي أطلقها جزائريون بسبب غلاء السيارات، و”خليه يتعفن” التي ساندها التونسيون المقاطعين لبعض المواد الاستهلاكية، ثم “خليه يريب” التي ابتكرها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب. جاء الدور حاليا على الشقيقة موريتانيا، حيث أطلق مدونون موريتانيون حملة من أجل مقاطعة شركة موريتل للإتصالات،  فرع مجموعة اتصالات المغرب، تحت هاشتاك #خلوها_تفلس وقد عبر الكثير منهم عن غضبهم منها بعد قطعها لخدمة الإنترنت الغير محدود وغيرها من الخدمات، حيث عبرت عدة تدوينات عن رسائل واضحة للشركة، وفقا لموقع 27 أبريل الموريتاني.

يذكر أن تم إنشاء شركة الاتصالات موريتل كان سنة 1999 نتيجة تقسيم مكتب البريد والاتصالات الموريتاني إلى شركتين الأولى متخصصة في البريد والثانية في الاتصالات. وقد فازت اتصالات المغرب بطلب العروض الدولي الذي قامت بموجبه الحكومة الموريتانية بتفويت نسبة %54 من رأسمال شركة موريتل. وسعيا منها في إشراك المستثمرين الموريتانيين في تطوير شركة موريتل، قامت اتصالات المغرب في يناير 2002 بإنشاء الشركة الموريتانية للتواصل حيث وضعت فيها جميع الأسهم التي تملكها في موريتل. كما قامت أيضا اتصالات المغرب في 6 يونيو 2002 بتفويت نسبة %20 من أسهمها في هذا الفرع لفائدة مستثمرين موريتانيين.
في سنة 2003، قامت الشركة الموريتانية للتواصل بتفويت نسبة 3 % من رأسمال موريتل لفائدة عمال وموظفي هذه الشركة كما نصت على ذلك اتفاقية تفويتها في سنة 2001.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.