مايكروسوفت تحتفل بمرور 25 عامًا على تواجدها بالمغرب وتركيزها أكثر على التحول الرقمي والحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي

تحتفل شركة مايكروسوفت بمرور 25 عامًا على تواجدها في المغرب، الأمر الذي يؤكد الأهمية الاستراتيجية للمملكة المغربية بالنسبة للشركة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وفقا لبلاغ صحافي، وكانت مايكروسوفت المغرب قد ساهمت بشكل كبير على مر السنوات في تطوير الاقتصاد المحلي والمجتمعات المحلية، وهي تركز الآن على تسريع مسيرة التحول الرقمي من خلال الحوسبة السحابية(Cloud Computing) والذكاء الاصطناعي (Intelligence Artificielle)عبر مؤسسات القطاعين العام والخاص في المغرب.

هذا وتواصل مايكروسوفت المغرب لعب دور رئيسي في التحول الرقمي(Transformation Numérique) للعديد من شركات القطاعين الخاص والعام في المملكة، حيث قدمت خدماتها وحلولها السحابية لنحو 5,000 مؤسسة في المغرب طوال الفترة السابقة.

وتشير التقديرات، أنه في السنوات العشر القادمة، سيكون هناك حوالي 1.4 مليون وظيفة في مجال علوم الكمبيوتر، إلا أن عدد الخريجين المؤهلين لشغل تلك الوظائف لا يتجاوز 400,000 فقط. وتتوقع شركة مايكروسوفت أن تساهم في زيادة العروض الجديدة خلال السنوات المقبلة، مما يبرز الدور الذي تلعبه التكنولوجيا في تعزيز النمو. ومع تركيز مايكروسوفت المغرب على تكنولوجيا السحابة الذكية و تكنولوجيا الايدج الذكية (Intelligent Edge) والذكاء الاصطناعي، ستكون المملكة المغربية مستعدةً بشكل أفضل للاستغلال هذه الفرص المستقبلية.

وقام سامر أبو لطيف، رئيس شركة مايكروسوفت الشرق الأوسط وإفريقيا، مؤخرًا بزيارة إلى المغرب للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لبدء الشركة أعمالها هناك، وتعزيز الشراكات وعلاقات التعاون بين الشركة والقطاعين العام والخاص في المملكة.

وفي تعليق له، قال أبو لطيف: “على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية، شهدت مايكروسوفت المغرب نموًا قويًا يتماشى مع النمو في المملكة، ونحن نعمل باستمرار على تعزيز قطاع التكنولوجيا والارتقاء به بما يجعل المغرب من أهم اللاعبين الإقليميين في هذا المجال. ويسرنا أن نرى أنّ هذا الجهد المتواصل قد أثر بشكل إيجابي على الاقتصاد المحلي، وساهم في توطير المجتمعات المحلية. وسوف تواصل مايكروسوفت المغرب نهجها في التركيز على استخدام تكنولوجيا مايكروسوفت لتعزيز التحول الرقمي للبلاد”.

من جانبه، قال هشام العراقي الحسيني، المدير العام لشركة مايكروسوفت المغرب: “هناك حاجة كبيرة إلى التحول الرقمي في مختلف القطاعات في المغرب.

ومع خبراتنا الرائدة وتجربتنا الهامة في المملكة، يمكننا بكل تأكيد تلبية الاحتياجات المحلية. ومع حلول الحوسبة السحابية من مايكروسوفت، نقدم العديد من الحلول المبتكرة التي تناسب احتياجات المؤسسات المحلية في المغرب وتعزز قدرتها التنافسية، ومستويات الأمان.”

هذا وكانت مايكروسوفت المغرب افتتحت مكاتبها في البلاد في عام 1993، وشهدت منذ ذلك الحين نموًا كبيرًا في السوق، وخاصة مع وجود قاعدة شركاء متنامية. وبحلول عام 2018، تعد مايكروسوفت المغرب 1500 شريك، جزء كبير منهم في مجال التكنولوجيا السحابية مع إمكانيات توسع كبيرة في القارة الإفريقية. وتقدم مايكروسوفت المغرب مجموعة كبيرة من الخدمات على السحابة، مما يسمح ببناء مكان عمل حديث للمؤسسات، وإعداد تطبيقات أعمال، والاستفادة من الذكاء الاصطناعي والبيانات لتحقيق مزيد من القدرة التنافسية، مع التركيز بشكل خاص على قطاعات محددة مثل الخدمات المالية، والتعليم، والتجزئة، والقطاع العام.

مايكروسوفت فيلانتروبيز (Microsoft Philanthropies)

لعبت مايكروسوفت المغرب دورًا هامًا على صعيد العمل الخيري في المملكة من خلال مؤسسة مايكروسوفت فيلانتروبيز. وتعمل هذه المؤسسة على بناء مستقبل يتمتع فيه كل شخص بالمهارات والمعرفة والفرص التي تمكنه من تحقيق المزيد من الإنجازات. وفي إطار مواصلة تاريخ العمل الخيري في مايكروسوفت والذي يمتد لـِ 30 عامًا، تعمل المؤسسة مع حكومات وشركات في القطاع الخاص وآلاف المنظمات غير الربحية لتحقيق إمكانية الوصول إلى منافع وفرص التكنولوجيا للجميع. وقد ركزت برامج مايكروسوفت فيلانتروبيز في المغرب على ثلاث مهام رئيسية، هي التوظيف، وتمكين الفتيات، ودعم للمنظمات غير الحكومية. وعلى صعيد جهودها من أجل تعزيز فرص التوظيف، وكمثال على توجه مايكروسوفت المغرب لبناء شراكات قوية بين القطاعين العام والخاص، تعاونت الشركة مع مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل (OFPPT) لإنشاء منصة على الإنترنت (Ta3mal.ma)، وهي متخصصة بتقديم التدريب والاستشارات والدعم للباحثين عن عمل. وقد حقق البرنامج نتائج مشجعة، حيث تم من خلاله تحديد 17,000 مستخدم، و19,000 عرض عمل. وفي إطار هذه المبادرة تم تدريب أكثر من 21,000 شاب وفتاة، كما تمّ تنظيم النسخة الثانية من معرض توظيف “المغرب تعمل” في أبريل 2017 في مراكش بشراكة مع جامعة القاضي عياض.

كما تعمل مايكروسوفت المغرب بشكل حثيث من أجل تمكين الفتيات الشابات في المملكة، وقد نظمت العديد من فعاليات الهاكاثون لفتيات تتراوح أعمارهن بين 15 و18 عامًا. وتهدف مبادرة DigiGirlz من مايكروسوفت، إلى تعزيز تعليم علوم الكمبيوتر والتكافؤ بين الجنسين، وتحسين الظروف الاقتصادية للمرأة، وذلك من خلال تسليط الضوء على مهارات الإناث في مجال تكنولوجيا المعلومات. وقد تم تنظيم هذه المبادرة بالشراكة مع السفارة الأمريكية في المغرب، ومؤسسة أنوال، وهي منظمة غير حكومية غير ربحية متخصصة في التوجيه التربوي والمهني.

وتوفر مؤسسة مايكروسوفت فيلانتروبيز أيضًا دعمًا راسخًا لمنظمات غير حكومية. وقد تبرعت حتى الآن بخدمات سحابية، بما في ذلك برامج Office 365 وAzure، إلى حوالي 30 منظمة، لتساهم من خلال ذلك بدعم النظام البيئي للمنظمات غير الحكومية في المغرب.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.