مزوار : استهداف شركات بعينها في حملة المقاطعة يثير بعض التساؤلات

قال صلاح الدين مزوار، المرشح لرئاسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، إن استهداف شركات بعينها في حملة المقاطعة يثير بعض التساؤلات، لاسيما وأن المستهلك حر في اختياراته، وأن العرض المتوفر من المنتجات المستهدفة بالمقاطعة متنوع.”

ففي سؤال حول رأيه في حملة مقاطعة بعض المنتوجات التي تم إطلاقها على شبكات التواصل الاجتماعي، أجاب مرشح رئاسة الباطرونا، أنه “يجب علينا أيضا أن نكون يقظين، لأن العاطفة تتغلب أحيانا على العقل، في حين يجب أن يغلب العقل في هذه القضية ويتعين على الأشخاص كذلك أن يتبعوا ما يمليه المنطق”.

مضيفا أنه “عندما نترك السوق سيد نفسه، ستكون هناك دائما مخاطر تأويلات يمكن لها أن تتجاوز الحقائق. ولهذا أكدنا على أن المؤسسات يجب عليها أن تتحمل مسؤولياتها في هذه القضية.

فالمستهلك حر في اختياراته، ويمكنه شراء أو عدم شراء المنتج الذي يريد، ولكن يجب أن نحافظ على المنطق وأن لا نقع في العاطفة المفرطة ولا في خطر الانحرافات التي يمكن أن تضر بالمقاولات وباقتصادنا وبمواطنينا، يضيف مزوار.

ولنتجنب الذهاب بعيدا في هذا الشكل من التعبير، ف”نحن نحترم مجتمعنا وهذا هو نمط تطوره، ولكن يجب أخد الحيطة والحذر في نفس الوقت. يمكننا تمرير رسالة ولكن في نفس الوقت يجب علينا التأكد من أن المؤسسات تعمل، لذلك يجب إعادة تفعيل مجلس المنافسة، لأنه هو القادر على حمل الرسالة والقول ما إذا كان السوق يعمل بشكل طبيعي من عدمه. فدور مجلس المنافسة جوهري، لأنه في سوق مفتوح، نحتاج إلى ضابط رقابة للتأكد من أن تنظيم السوق يمر في ظروف جيدة” يختم الوزير السابق.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.