#خليه يخنز: حملة مقاطعة الأسماك بدأت بالأسواق الأسبوعية الشعبية وانتشرت في المدن

يبدو أن حملة #خليه يخنز أو #خليه يعوم، التي تركز على مقاطعة شراء الأسماك وخاصة السردين الذي يكثر استهلاكه خلال الشهر الفضيل، قد بدأت تعطي أكلها، حيث نشر نشطاء الفيسبوك عددا من الصور والفيديوهات التي توثق لعملية المقاطعة وإرجاع السمك إلى الشاحنات بدون بيع كيلوغرام واحد، بل هناك أسواق تم رمي السردين وأنواع أخرى في الأرض تعبيرا عن سخط المستهلكين من أسعاره الغالية.

ففي بلدة صغيرة اسمها مقريصات بشمال المملكة تابعة لإقليم وزان، هناك سوق أسبوعي ينظم كل يوم ثلاثاء،  لكن البارحة كان استثناء، إذ بدون سابق إنذار وبدون تنسيق بين المستهلكين، لم يعر الموقريصيون، على غير عادتهم، اهتماما بصناديق السردين المنتشرة بالسوق، فقد تدخل السكان بطريقة حضارية، وأرجعوا صناديق السمك إلى الشاحنات، كما تناقلت صفحات التواصل الاجتماعي صورا من غضب الناس في السوق، واحتجاجهم ضد ارتفاع الأسعار، وتناقل المقاطعون فيديوهات توثق إرجاعهم لصناديق السمك إلى موردي السوق. ولم يقتصر الأمر في مقريصات وحدها، بل عمت مدن أخرى مثل طنجة وشفشاون والتحق بها فاعلون من الرباط وآسفي.

وبدأ رواد الفضاء الأزرق يسخرون من حملة المقاطعة التي تهم الأسماك، حيث كتب أحدهم أن ” ارتفاع سعر السمك مرده إلى ارتفاع أعلاف الأسماك”، وقال آخر إن حملة المقاطعة ستجعل الثمن الحالي يهبط لأنه ليس هناك أي حل ، فالسمك لا يمكن تخزينه لمدة طويلة وبالتالي فالتجار المحتكرين والسماسرة سيتكبدون خسائر فادحة مما سيجعلهم غير قادرين على المضاربة في السوق وسيبقى البحارة والتجار الصغار يسوقون منتجاتهم مباشرة مع الزبائن وبالتالي فالثمن حتما سيكون في متناول المستهلك.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.