وزير بحكومة العثماني يشارك في وقفة احتجاجية مع عمال شركة “سنطرال” ويردد “هذا عيب هذا عار الاقتصاد في خطر”

بالتزامن مع خروج عمال شركة “سنطرال دانون” للاحتجاج أمام البرلمان ليلة أمس الثلاثاء، التحق وزير الشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، بالمحتجين وردد معهم “هذا عيب هذا عار الاقتصاد في خطر”.

واختار الداودي، استباق حضور اجتماع لجنة القطاعات الانتاجية بمجلس النواب، ليلتحق بعمال شركة الحليب التي تضررت كثيرا بحملة المقاطعة، حيث أعلنت مؤخرا أنها ستخسر 15 مليار سنتيم من أرباحها خلال النصف الأول من السنة الجارية.

وانتقل عمال شركة “سنطرال” إلى خطوة الاحتجاج الميداني لإيقاف حملة المقاطعة،  وتنديدا لـ “الأعمال الإجرامية” التي لحقت بهم أثناء مزاولتهم عملهم، ولحث الموطنين على مراعاة ظروفهم الاجتماعية، بعد أن أدت الحملة إلى فصل العديد من المستخدمين، وخفض كمية إنتاج الحليب بنسبة 30 في المائة.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.