آخر الأخبارقروض و تمويلات

Visa تعلن عن الفائز بالجائزة الكبرى في المغرب

أعلنت شركة “Visa” العالمية الرائدة في مجال تكنولوجيا المدفوعات، عن الفائز بالجائزة الكبرى لحملة “ادفع باستخدام Visa” التي انطلقت بالشراكة مع “كارفور” و”بروكتر آند غامبل” خلال الفترة الممتدة من 1 حتى 31 يوليو 2018.

وخلال فترة الحملة، حظي حاملو بطاقات Visa بفرصة الاستفادة من العروض الخاصة على مجموعة مختارة من منتجات “بروكتر آند غامبل” في جميع متاجر “كارفور” في المغرب وكسب قسيمة خصم بنسبة 10٪ عن كل 100 درهم ينفقونها باستخدام بطاقات Visa. وفضلاً عن الحسومات والعروض، حظي حاملو البطاقات بفرصة الدخول في السحب على الجائزة الكبرى التي كانت من نصيب فائز واحد محظوظ.

وتم الإعلان عن فوز محمد ناصيري بالجائزة الكبرى في سوبرماركت “كارفور سيدي معروف” في 2 نوفمبر، حيث قام سامي رمضان، مدير عام Visa في المغرب بتسليم ناصيري مفاتيح السيارة التي ربحها في السحب. وشهد الحدث الإعلان أيضاً عن فوز “البنك الشعبي” في سيدي معروف بالجائزة المخصصة للبنوك.

وفي هذا السياق، قال سامي رمضان، مدير عام Visa في المغرب: “يسعدنا الإعلان عن فوز محمد ناصيري بالسحب على الجائزة الكبرى لحملة ’ادفع باستخدام Visa‘ التي انطلقت بالشراكة مع ’كارفور‘ و’بروكتر آند غامبل‘، حيث تم اختياره من بين 3200 مشارك في الحملة من حاملي بطاقات Visa. وتوفر بطاقات Visa لحامليها مجموعة واسعة من المزايا عبر تجربة دفع آمنة وسلسلة وغير مرئية تقريباً”. 

وأضاف: “سنواصل اعتباراً من اليوم تركيزنا على تعزيز اعتماد المدفوعات الرقمية في المغرب لنتيح لحاملي بطاقاتنا والتجار فرصة مواصلة تحقيق الفوائد العديدة التي تنطوي عليها المدفوعات الرقمية. ويأتي ذلك في ظل التغيرات المتسارعة التي يشهدها عالم المدفوعات، حيث بات التجار في مختلف أرجاء المنطقة يدركون أهمية توفير الخدمات والمنتجات التي تلبي متطلبات عملائهم وتسهم في تعزيز الشمول المالي”.

وتعليقاً على فوزه بالجائزة الكبرة، قال محمد ناصيري: “تغمرني السعادة والسرور لفوزي بهذه الجائزة الثمينة. وباعتباري من حاملي بطاقات Visa، فقد لمست عن قرب مزايا الأمان وسهولة الاستخدام التي توفرها المدفوعات اللاتلامسية من Visa، وآمل أن تواصل الشركة إطلاق حملات مماثلة ليتسنى للمزيد من حاملي البطاقات فرصة الاستفادة من العروض والحسومات الخاصة واتخاذ قرارات أفضل على صعيد الإنفاق”.

وكانت Visa قد كشفت في مطلع العام الجاري عن نتائج دراسة “المدن غير النقدية: تحقيق فوائد المدفوعات الرقمية” المستقلة التي أجرتها شركة “روبيني ثوت لاب” بتفويض منها للبحث في التأثير الاقتصادي لتعزيز استخدام المدفوعات الرقمية في 100 مدينة كبرى حول العالم، وكانت مدينة الدار البيضاء من بين تلك المدن. ووجدت الدراسة أن التعامل النقدي ما زال مهيمناً على عادات الدفع في الدار البيضاء، وعزت الدراسة ذلك إلى أن نسبة عالية من السكان لا تمتلك حسابات مصرفية وعدم توفر البنية التحتية الكافية وعدم الاستفادة من مزايا المدفوعات الرقمية بالشكل الكافي.

وبعد تحليل التكاليف والفوائد المتنوعة للمدفوعات الرقمية والمادية عبر 100 مدينة حول العالم، قدّرت الدراسة أن زيادة استخدام المدفوعات الرقمية في المدن يمكن أن يسهم في تحقيق وفورات صافية مباشرة إجمالية تصل إلى 900 مليون دولار أمريكي (8.41 مليار درهم) سنوياً إلى اقتصاد الدار البيضاء – ما يعادل تقريباً 3.75٪ من حجم ناتجها المحلي الإجمالي.a

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى