إنوي دايز 2019: 150 مشروعا من 16 بلدا أفريقيا

أجمع المشاركون في أشغال الدورة السابعة لتظاهرة (إنوي دايز 2019 ) المنظمة من قبل “إنوي”، الفاعل في مجال الاتصالات، أمس الخميس في الدار البيضاء أن حلول “سيفيك تيك” أو ” التكنولوجيا المدنية ” الرقمية المبتكرة تعزز تطوير انخراط المواطن سواء بالمغرب أو أفريقيا في تقديم جودة أفضل من الخدمات العمومية .
وسجل المشاركون ، في هذا السياق، مدى أهمية هذه الحلول ، التي اقترحها رواد الأعمال الشباب الذين اختاروا إنشاء مقاولاتهم الناشئة الخاصة واستهداف مجالات وقطاعات محددة من أجل تعزيز مشاركة المواطنين وجعل الحياة أسهل بالنسبة لهم .
و تلعب تقنية ” سيفيك تيك ” ،التي توفر منصات للتمويل التشاركي وحلولا لمراقبة تدبير الجماعات المحلية ، دورا حاسما في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين من خلال الاستفادة من مزايا التقنيات الحديثة والرقمنة.
في هذا الصدد ، قالت كنزة بوزيري، مديرة التواصل والمسؤولية الاجتماعية لدى إينوي، خلال الجلسة الافتتاحية لهذه التظاهرة إن “فعاليات ( اينوي دايز) التي تعد منصة لتبادل الافكار والنقاشات ، تهدف إلى خلق روح ديناميكية حول المشاريع الرقمية ومكافأة المشاريع المبتكرة”.
وأضافت أن هذا الحدث ينخرط في اطار استراتيجية مجموعة اينوي الهادفة الى توحيد المنظومة الصناعية للشركاء من أجل مواكبة المقاولات الناشئة في المراحل المختلفة (التحسيس ، وتسريع النشاط و التكوين).
وأكدت بوزيري ، من جهة أخرى ، أن هذه الدورة تتميز بانفتاحها على أفريقيا من خلال إطلاق طلب للمشاريع في جميع أنحاء القارة ، مشيرة إلى أن المجموعة تلقت أكثر من 150 مشروعا من 16 بلدا أفريقيا ، واختارت ثمانية مرشحين للتصفيات النهائية ينحدرون من خمسة بلدان (المغرب والكاميرون والبنين والنيجر وكوت ديفوار).
وسيقدم هؤلاء المتأهلون للأدوار النهائية حلولهم أمام لجنة التحكيم ، التي ستختار أفضل مقاولتين ناشئتين ، في حين سيتم منح جائزة ثالثة ، “جائزة الجمهور ” ، لثالث شركة ناشئة تسمح لها بالاستمتاع بالعالم الرقمي “عن طريق مجموعة ” إينوي ” للدفع و التعريف بمنتوجها.
وتضمن برنامج هذه النسخة جلستين نقاشيتين حول مفهوم “سيفيك تيك ” ، ونماذج الأعمال في سفيك تيك الافريقية بالإضافة إلى آفاق القطاع والتحديات التي يتعين رفعها .

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.