آخر الأخبارسلايدرموضة و جمال

أزياء: من منکن کان ضحیة هذه المحتالة؟!

غالبا ما يكون الاحتيال في مجال الأزياء عن طريق نسخ الموديلات، لكن الأمر هنا مختلف، فهو احتيال “لطيف” على طريقة الجنس اللطيف.

يتعلق الأمر بصفحة مغربية على فيسبوك لبيع الفساتين “الفاخرة” بأثمنة ليست في متناول الجميع (10.000، 20.000 درهم للفستان).

أين يكمن الاحتيال؟

الحقيقة أن صاحبة الصفحة تدعي أنها مصممة أزياء و أن الفساتين من تصميمها. بل أكثر من ذلك، تقوم بتنظيم عروض للأزياء.

إلى هنا كل شيء على أحسن حال بالنسبة لتجارة السيدة البارعة في التسويق، إلى أن اكتشفت إحدى المتتبعات للصفحة أن الفساتين نفسها معروضة على موقع التجارة الإلكترونية AliExpress!

والمعروف على AliExpress أنه “قيسارية إلكترونية” لمنتجات “الشينوا” بجودة متوسطة و بأسعار رخيصة!

اتضح بذلك أن “للمصممة” موهبة في الاستيراد والتوزيع، زيادة على فطنتها في التسعير.

تم فضح القضية على صفحة للمستهلكين على فيسبوك. لكن صاحبتنا لم تنكر إذ كان تعليقها قبل حذفه: “أبيع ما أريد بالثمن الذي أريد”.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى