إل جي تبتكر وتنمح الحياة للمنازل

في سوق جد تنافسي، تقود إل جي جهود البحث والتطوير التي تحقق نتائج مبتكرة في الذكاء الاصطناعي والتي تلبي توقعات وطلبات المستهلكين المتزايدة. فالذكاء الاصطناعي يحسَن من وسائل الراحة ويجعل الحياة أسهل مع كفاءة أفضل للطاقة. وبالتالي تسترجع المنازل دفئها مع اقتصاد في الطاقة.

وتلتزم إل جي بإنشاء نظام بيئي منزلي ذكي يركز على المستهلك، والذي يمكن التحكم عن بُعد في جميع الأجهزة من خلال تقنية LG ThinQ ، التي تتصل مع أجهزة إل جي المتطورة وذات أمد حياة طويل جدا. إن الأجهزة متعددة الوظائف والمزودة بالتقنيات المدمجة، تفتح بُعدًا جديدًا لإنترنت الأشياء، الذي يضع نفسه في خدمة جميع أفراد الأسرة وتمكينهم من التركيز على الأهم: الاستمتاع بوقتهم معا.

لا يوجد شيء أفضل من المنزل، خاصةً عندما تشعر بأن هناك من يتفهم ذلك. حيث يمكن الآن لمكبر الصوت الذكي التعرف على الأصوات من أجل تجربة شخصية بواسطة التعرف على الصوت الذي يتم تشغيله بمجرد العودة ليلا أو قائمة التشغيل المفضلة لديك، حسب حالتك المزاجية، أو حتى من يمكنه العمل كمساعد على سبيل المثال من خلال التوصية بأسرع طريق للوصول إلى مقر العمل في الصباح. مع هذه التقنية في المنزل، أصبح من السهل أكثر من أي وقت مضى القيام بمهام متعددة مع توفير للوقت.

تجمع أجهزة إل جي المنزلية بين الكفاءة والتصميم الجميل: فهي أجهزة ذكية يمكنها أن تتعلم كيفية استخدام المقيمين من أجل العمل على تحسين الأداء. كما أنها أجهزة ذات تصميم جميل ومتوفرة في خيارات مختلفة من حيث الألوان والأحجام، لتلبية توقعات الزبناء الباحثين عن النماذج المتقدمة لتصميمهم الداخلي الفريد.

تقدم إل جي حلولًا مخصصة واستباقية وفعالة وبسيطة للمستهلكين، في كل غرف المنزل والمطبخ وصالة الضيوف. وبالتالي، لم يعد المنزل المتصل مجرد حلم (خيال علمي) ، بل أصبح واقعا ملموسا يغير طريقة العيش ويمنح المنازل دفء المكان.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.