آخر الأخبارالعائلة و المنزلسلايدر

هكذا تريد IKEA الخروج من البيت

قد رسخ في ذهن العموم أن إسم IKEA مرتبط بالأثاث المنزلي الجاهز للتركيب، لكن المقاولة ذات 74 عاما قد اتخذت منحى جديدا و شبابيا. ولهذا الغرض قامت العجوز السويدية بطلب خدمات مصمم الموضة اللندني الشاب كيت نيل.

وقد خرج لنا هذا الثنائي غير المتوقع بمجموعة منتجات تحت إسم “SPRIDD”. يتعلق الأمر بإصدار محدود لمجموعة من المنتجات العملية موجهة للشباب! في الواقع، تحاول IKEA مع SPRIDD الدخول إلى الجامعة والسفر وربما الذهاب إلى الملاهي…

“تحتفي المجموعة بالخيام وحقائب البحارة والقنينات والصناديق للانتقال إلى الجامعة أو إلى أي مكان… يمكنم ببساطة أخذها وحملها في السيارة أوالحافلة أوالقطار أو الطائرة. إنها مجموعة مصممة للتنقل”، حسب تصريح كيت نيل الذي يلخص المجموعة في ثلاث كلمات: طاقة، فوضى، شباب.

الموسيقى والترحال هما أيضا كلمتان يمكن أن نصف بهما SPRIDD.

“منذ عدة سنوات، كان البيت بمثابة نقطة تعلق بالنسبة للشباب. اليوم تقوم الهواتف الذكية والتكنولوجيات النقالة بتسهيل التواصل والذهاب إلى أي مكان. باجتماع هذين العنصرين، تصبح حياة الترحال اختيارا معقولا”، حسب شرح بلاغ لإيكيا.

ومن جهته يفصل هينري موست المسؤول الإبداعي لإيكيا السويد: “SPRIDD هي طريقتنا لجعل الحياة اليومية سهلة للذين يعيشون حياة حركية”.

“هناك تفاصيل يصعب ملاحظتها من النظرة الأولى، إلا بعد النظر عن قرب، مثل الأجزاء المحدبة على وسادة أو قشور سمكة كبيرة على غطاء لحاف. هناك الكثير للاكتشاف. ما زالت المجموعة تفاجئني”، حسب تعبير كيت نيل.

مجموعة SPRIDD متوفرة في المغرب.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى