آخر الأخبارأخبار الماركاتسلايدرمحركات

كريم تتعهد بتوظيف 20.000 كابتن من النساء بحلول عام 2020

•   تعيين لجنة لدراسة العقبات التي تحول دون عمل النساء ككباتن، لتطبيق خدمات خاصة وتوفير بيئات عمل مناسبة لتلبية احتياجاتهن

•   إطلاق حملة #هي_تقود_التغيير اليوم في المنطقة لنشر رسالة “كريم” بالتزامها تحويل الشركة إلى منصة تضم كباتن من النساء كما من الرجال

•   تهدف “كريم” إلى تحويل مجال حجز السيارات إلى فرصة جذابة لكسب الدخل لكلّ من الرجال والنساء على حدّ سواء، وإلى تحدي الأفكار النمطية الموجودة اليوم في هذا القطاع

أعلنت “كريم”، الشركة الرائدة في خدمة حجز السيارات عبر التطبيقات الذكية في المنطقة، التزامها بتوظيف عدد أكبر من الكباتن النساء (تطلق “كريم” على سائقيها لقب “كباتن”) على منصتها. هذا وقد تأسست شركة “كريم” سنة ٢٠١٢ في دبي، وهي متواجدة في ما يقارب من ١٠٠ مدينة في الشرق الأوسط، مع وجود أكثر من ٥٠٠ ألف كابتن مسجّل على منصّتها.

وتضم “كريم” حالياً كباتن نساء في كلّ الإمارات العربية المتحدة ومصر وباكستان والأردن والمغرب وفلسطين. وبالرغم من المعايير الاجتماعية التي تربط مهنة قيادة السيارات بالرجال فحسب، تحتل باكستان المقدمة بين هذه الدول من حيث عدد الكباتن النساء، كما تشهد تسجيل كباتن نساء لقيادة الدراجات والعربات. وبعد الإعلان التاريخي في السعودية، في سبتمبر ٢٠١٧، والذي يمنح النساء حق قيادة السيارات، سارعت “كريم” إلى تسجيل أكثر من ٢٠٠٠ امرأة في الرياض وجدة والدمام. ومع مركز الاتصال المخصص للإناث فقط في جدة، تسعى “كريم” إلى إطلاق مركز لتدريب النساء في المملكة في وقت لاحق من هذا العام، مع مواد تدريبية متخصصة وتوفير مدرّبات من النساء.

وبالمغرب تساند كريم استقلالية النساء وهي مقتنعة في الآن ذاته بضرورة زيادة دورهن الاقتصادي في المجتمع. لذلك تغتنم الشركة فرصة اليوم العالمي للنساء لتكريم كباتناتها النساء اللواتي يعملن من أجل تسهيل حياة كل مستعملي منصتها بالمغرب، كما تعبر عن امتنانها الصادق وعميق اعترافها بمجوداتهن وتفانيهن.

ولتحقيق أفضل المعايير، ستعمل لجنة الكباتن النساء في شركة “كريم” على عددٍ من المشاريع مثل تحسين تجربة الكباتن النساء في جميع الأسواق، إضافة إلى إعداد الكباتن النساء للقيادة في المملكة العربية السعودية. وتضمّ اللجنة فرقاً خاصّة بتجربة الكابتن، والأمن والسلامة، والأثر الاجتماعي، والاستدامة، والإمدادات، ضمن شركة “كريم”، وذلك بهدف إنشاء برنامج مصمم لجذب الكباتن النساء واستبقائهنّ لدى الشركة. وفي ظل انعدام الاستقرار الذي تشهده بعض المناطق في الشرق الأوسط، سيتم وضع تدابير أمنية مشددة للحفاظ على سلامة الكباتن النساء.

 كما وستلبي “كريم” احتياجات الأمهات اللواتي يرغبن بالتسجيل على منصتها، بدءاً من وضع الحوافز ووصولاً إلى تأمين بيئة عمل مرنة ومريحة، فشركة “كريم” تدرك تماماً الأثر الاقتصادي للنساء وتتطلّع إلى دعم هذا النمو.

وعلّق المدير التنفيذي والشريك المؤسس لشركة “كريم”، مدثر شيخا، على إعلان اليوم، قائلاً: “ندرك أنّنا كنا حتى اليوم نركّز جهودنا غالبًا على جذب الكباتن من الرجال وتلبية احتياجاتهم. والآن، حان الوقت لكي ندرك نحن والقطاع بأكمله أهمية الموضوع. فهو ليس واجباً أخلاقياً فحسب، بل يمثل أيضًا فرصة كبيرة لتنمية أعمالنا مع النساء، وكذلك لتزويدهنّ بفرصةٍ للنجاح والتميز اقتصادياً. أضف إلى ذلك أنّ المرأة في كثير من الأحيان تكون المعيل الأساسي لعائلتها وتبحث عن طرق بديلة ومرنة لدعم أسرتها”.

بعدما كان قطاع حجز السيارات عن طريق التطبيقات الذكية توجه إلى الرجال فقط فيما يتعلق بفرص قيادة السيارات، فإنّ “كريم”، من اليوم وصاعدًا، سوف تبذل قصارى جهدها في الدول الثلاثة عشر التي تعمل فيها لإزالة العقبات، كما وستستثمر من أجل التوصل إلى تحديد احتياجات المرأة الكابتن وتكييف احتياجات الأعمال لجعل “كريم” بمثابة فرصة مميزة ومربحة لكسب المال بالنسبة لهنّ.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى