أرباح البنك المغربي للتجارة الخارجية تتراجع في النصف الأول لـ 2018

أعلن إبراهيم بنجلون التويمي، المتصرف المدير العام لمجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا، أن البنك شهد خلال النصـف الأول مـن سـنة 2018 تباطئا في الأنشطة البنكيـة ابتـداء مـن الربـع الثاني مـن السـنة الجارية ، وذلك بعـد النمو القـوي المحقق منـذ سـنة 2012 ، وهي السنة الـتي سجلت تنفيـذ المخطط الاستراتيجي الأخير للتنمية .

وأفاد بنجلون، خلال ندوة صحفية خصصت لعرض النتائج نصف السنوية بمقر المجموعة بالدار البيضاء، أنه خلال هذه الفترة تم تسجيل انخفاض في النتيجــة الصافيـة لحصــة المجموعة بنســبة 7ر12 في المائة، مضيفا أن النتيجـة الصافيـة للشركة شهدت انخفاضا بنسـبة 5ر9 ، بفعـل تراجـع الناتج الصافي بنسبة 7ر3 في المائة.

ولاحظ نفس المسؤول أن البنك سجل أيضا انخفاضا للقــروض الى غايــة 30 يونيـو 2018 مـع تحسين في بنيـة الحصيلة مكن مـن تعزيـز نسـب رسملة البنك ، مشيرا إلى حصول أداء تنــازلي في ظــل الظرفيــة الصعبــة في الســوق الدوليــة، ممــا أثــر عـلـى نتائج الشركات التابعـة في الخارج والاستثمار وتطوير أنشطة جديدة ( البنك التشاركي ).

وأبرز أنه خلال الفتــرة 2012-2017 ، تطــورت النتيجــة الصافيــة للبنــك المغربي للتجارة الخارجية بنسـبة 16 في المائة متجـاوزا أداء القطـاع البنكـي الـذي ارتفعـت نتيجتـه الصافيـة بنسـبة 1.8 .

و أفاد بأن الناتج الصافي المصرفي للبنــك المغربي للتجارة الخارجية تطــور بنسبة 6 في المائة خلال الخمس سنوات الاخيرة، متجـاوزا أداء القطـاع البنكـي، الـذي ارتفـع ناجتـه الصـافي البنكي بنسـبة 3.6% خلال الفترة، مبرزا الدينامية التجارية الملحوظــة المسجلة خلال نفس الفترة و التي واكبها نمو في القــروض بنســبة 4 في المائة مقابــل 2.6% بالنســبة للقطــاع البنـكي.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.