التجاري وفا بنك يحقق نتائج إيجابية منذ مطلع سنة 2018

قامت مجموعة التجاري وفا بنك بنشر مؤشراتها المالية الخاصة برسم الشهور التسعة الأولى من العام الجاري، وتظهر الأرقام الخاصة بالمؤسسة المالية تحسنا في الداء، وذلك بفضل الأداء الجيد الذي جاء نتيجة تحسن الأعمال والزيادات التي عرفتها هوامش الربح.

وبلغت النتيجة الصافية المسجلة من طرف مجموعة التجاري وفا بنك، منذ مطلع 2018 إلى متم شهر شتنبر الماضي، 4.2 مليار درهم، وهو ما يعني تحقيق نمو بنسبة 3.4 في المائة، عند مقارنة النتيجة المسجلة خلال هذه الفترة مع نظيرتها لعام 2017.

وأدى هذا النمو المسجل إلى تحقيق نمو طفيف في النتيجة التشغيلية بنسبة 1.4 في المائة، لترتفع بذلك إلى 7.4 مليار درهم في شتنبر 2018. ليس هذا فحسب، بل تحقق أيضا خلال هذه الفترة، نمو في الناتج البنكي الصافي بنسبة قدرها 3.5 في المائة، ليرتفع بذلك إلى 16.7 مليار درهم في الأرباع الثلاثة الأولى من العام الجاري.

وفي سياق ارتفاع الدخل التشغيلي، يجب الإشارة هنا إلى أنها ارتبطت بزيادات في المصاريف التشغيلية، التي انتقلت من 6.6 مليار درهم إلى 7.1 مليار درهم في ظرف سنة واحدة. وساعدت هوامش الربح في الدفع إلى زيادة صافي الدخل المصرفي للمجموعة البنكية واسعة الانتشار في مدن المملكة، إذ حقق هامش الفائدة  ارتفاعا بنسبة قدرها 9.9 في المائة، ليرتفع إلى 10.4 مليار درهم. وبخصوص هامش العمولة، فحقق بدوره ارتفاعا بنسبة 7.1 في المائة، ليصل إلى 3.7 مليار درهم خلال الفترة موضوع التحليل. واجتماعيا، تمكن التجاري وفا بنك من تحقيق ناتج بنكي صافي فاق 9 ملايير درهم، ليحقق نسبة نمو ضئيلة على هذا الصعيد بلغت 1.4 في المائة، بعدما كان الرقم المسجل بين فاتح يناير ومتم شتنبر من العام الماضي، 8.9 ملايير درهم. وفيما يخص المصاريف العامة التشغيلية، فارتفعت بشكل طفيف نسبيا، منتقلة من 3.3 مليار درهم في العام الماضي، إلى 3.5 مليار درهم، وبالتالي فإن النتيجة الصافية تتوقف خلال الشهور التسعة الأولى من العام الجاري، في رقم 3.6 مليار درهم، لتسجل بذلك ارتفاعا نسبته 3.8 في المائة مقارنة مع نظيرتها المسجلة في متم شتنبر من سنة 2017.

تأتي هذه المعطيات أياما قليلة بعدما أبدت المجموعة المصرية، نوايا التوسع بشكل أكبر في القطاع المالي  على الصعيد الإفريقي، إذ قال مسؤول تنفيذي في مجموعة التجاري وفا بنك، إن التجاري وفا بنك يخطط للقيام بخطوات استحواذ جديدة في القارة السمراء أواخر العام المقبل، بدءا بدولة رواندا ثم كينيا وإثيوبيا.

وسبق لنائب المدير العام للتجاري وفا بنك للأنشطة المصرفية الاستثمارية الدولية يوسف الرويسي، القول إن للمؤسسة المالية التابعة لمجموعة المدى القابضة فرصا حقيقة في دولة رواندا، كما أنها تدرس بجدية فرص التوسع في كل من الجارتين في شرق إفريقيا وكينيا وإثيوبيا.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.