الدورة السابعة لملتقى الدار البيضاء للتأمين التأمين الشمولي والصمود في وجه الجوائح

“شمولية التأمين والصمود في وجه الجوائح ” هو موضوع هذه النسخة السابعة من ملتقى الدار البيضاء للتأمين الذي سيعقد في 31 مارس و1 أبريل والذي يكرم هذه السنة دولة الكاميرون.
يعتبر ملتقى الدار البيضاء للتأمين الذي تنظمه الجامعة المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين, تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، بعد بضع سنوات فقط من إنشائه، واحدا من أبرز المنتديات القارية. ولقد جعل من الدار البيضاء محورا للتفكير في مستقبل التأمين وإعادة التأمين في إفريقيا.
ويضم برنامج هذه النسخة السابعة مداخلات حول استخدام التقنيات المبتكرة والوسائل التي يجب إتباعها لجعل التأمين أكثر شمولاً وتغطية السكان الذين كانوا، حتى الآن، على هامش أنظمة التأمين التقليدية.
نجد أيضًا في برنامج هذا العام خبراء دوليين سيشاركون خبراتهم في إدارة الأزمة الصحية المرتبطة بـ كوفيد-19 وبشكل عام صمود شركات التأمين في مواجهة الجوائح.
وقد صرح محمد حسن بنصالح، رئيس الجامعة، “في سبيل دعم شمولية التأمين، لن يذخر قطاعنا أي جهد لمواءمة المنتوجات ول قنوات التوزيع لتوافق الاحتياجات والقوة الشرائية لذوي الدخل المنخفض”. قبل أن يردف قائلا “أنه بعد سنة اتسمت بأزمة صحية لا يبدو أنها على وشك النفاذ، بدا لنا أنه من الضروري التطرق، على هامش مضوع الشمول المالي، إلى تأثير كوفيد-19 على قطاعنا ا بفضل مشاركة العديد من الخبراء القادمين من قارات مختلفة تجاربهم في مواجهة هذه الجائحة “.
سيكون هذا الحدث أيضًا فرصة للمشاركين لزيارة فضاءات عرض افتراضية تخص أكثر من 14 شركة حاضرة معنا في ملتقى الدار البيضاء للتأمين لعرض خدماتهم وأفكارهم وخبراتهم.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.