آخر الأخبارأخبار الماركاتثقافة و ترفيهسلايدر

غرفة التجارة والصناعة الفرنسية تسلط الضوء على قطاعات التعاون الرئيسية و الإمكانات الاقتصادية للجهات المغربية والفرنسية

تنظم غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب الأيام الاقتصادية المغربية الفرنسية بشراكة مع سفارة المملكة المغربية بفرنسا.
وستبتدئ الأيام الاقتصادية المغربية الفرنسية بانطلاق جولة في مختلف الجهات والمناطق الفرنسية من أجل تعزيز إمكانات التبادل الاقتصادي بين البلدين والفرص المختلفة للاستثمار المشترك.

وانطلاقا من روح الانتعاش الاقتصادي والديناميكية المتجددة، تندرج هذه اللقاءات في إطار الرغبة في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين فرنسا والمغرب، كما تهدف هذه المبادرة التي تنظمها غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب إلى إبراز مختلف المؤهلات والإمكانات القطاعية للمغرب وفرنسا وكذلك العمل على تشجيع التبادلات بين المستثمرين من كلا البلدين.

تمثل هذه الأيام الاقتصادية المغربية الفرنسية فرصة للقاء بين الشركات والمقاولات الفرنسية والمغربية العاملة في قطاعات مختلفة من خلال برمجة ثرية وغنية بالمحتوى: ورشات عمل قطاعية، وموائد مستديرة مواضيعية، واجتماعات BtoB وزيارات ميدانية.

باريس: التكنولوجيا الرقمية في خدمة النمو الاقتصادي.

تنطلق المرحلة الأولى من الأيام الاقتصادية المغربية الفرنسية بمدينة باريس في 8 أكتوبر، خلال اجتماع سينعقد بغرفة التجارة والصناعة الفرنسية بباريس CCI Paris Île de France تحت شعار “التحول الرقمي: رافعة النمو الاقتصادي” ، وينظم هذا الاجتماع الأول بشراكة مع غرفة التجارة والصناعة في باريس ، تحت رعاية وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي.

يتميز هذا اللقاء الهام أيضا بمشاركة سفير المملكة المغربية لدى فرنسا، السيد شكيب بنموسى ، والسيد فرانك ريستر Franck Riester ، الوزير المنتدب لدى وزير أوروبا والشؤون الخارجية المكلف بالتجارة الخارجية والجاذبية، والسيد كريستوف لوكورتييه Christophe Lecourtier، مدير Business France ، والسيد علي صديقي ، المدير العام للصناعة بوزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، والسيد ديدييه كلينج Didier Kling ، رئيس غرفة التجارة والصناعة الفرنسية باريس CCI Paris Île de France، والسيد جان باسكال دارييت Jean-Pascal Darriet ، رئيس غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب. CFCIM.

اجتماعات ولقاءات B to B تليها زيارة ميدانية تمت برمجتها أيضًا في إطار هذا الحدث

بالموازاة ومراعاة للقيود الصحية، في سياق الظرفية الحالية، سينعقد هذا الحدث أيضًا في مدينة الدار البيضاء بفندق Onomo Massira بشكل مدمج ومزدوج عبر منصة My CFCIM، حيث ستتيح منصة My CFCIM المتابعة والمشاركة مباشرة خلال المراحل المختلفة للحدث ولربط الاتصالات الأولى بين المشاركين المغاربة و المشاركين الفرنسيين من خلال تحديد مواعيد للقاء والتحاور أثناء الحدث ، و أيضًا بعد ذلك ، وذلك على امتداد مراحل هذه الأيام الاقتصادية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى