البيع على الأنترنيت: ملعب جديد للغش!

على ما يبدو أن التجارة على الأنترنت يغلب عليها الغش. هذا ما يمكننا أن نستنتجه من الإحصائيات الرسمية لوزارة التجارة و الصناعة، أرقام مستقاة من خلال تفاعل المستهلكين على موقع “خدمات المستهلك”.

و بذلك نجد أن خُمس الشكايات تتعلق بخدمة البيع عن بعد (%20,2).

و على رأس أكثر الأشياء التي تثير سخط المستهلك نجد: عدم مطابقة المنتج أو الخدمة للوصف المقدم من الموقع الإلكتروني للبائع، بيع منتجات مزيفة، الصور و الوصوف لا تطابق المنتج الحقيقي المعروض على المواقع، عدم احترام آجال و أشكال التسليم…

و جاء في مقال في عدد اليوم ل La Vie Eco وصف لطريقة عمل الغشاشين على الأنترنيت:” بعض الباعة يطلقون العرض (deal) بالإعتماد على عينة، و ينتظرون حتى يكبر عدد الطلبيات، ثم عند ذلك يقومون بشراء السلعة من الموزعين بالجملة. و هذا ما يسبب في تمديد آجال التسليم إلى ما بين أسبوع و أسبوعين”.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.