آخر الأخبارأخبار الماركاتتكنولوجياتسلايدر

“No More Ransom” مَكَّنَ 1.5 مليون شخص من فك تشفير أجهزتهم

احتفلت مبادرة “لا مزيد من الفدية”، والتي تهدف إلى مساعدة ضحايا برمجيات الفدية على فك تشفير ملفاتهم، بالذكرى السادسة لانطلاقها. خلال هذه المدة، توسعت المبادرة، وانتقلت من 4 شركاء إلى 188 شريك وقدمت 136 أداة لفك التشفير تغطي 165 عائلة من برمجيات الفدية. وبفضل هذه المفاتيح، مكنت المبادرة من مساعدة 1.5 مليون شخص عبر العالم على فك تشفير أجهزتهم – من خلال المشروع المتوفر في 37 لغة.
تقوم برمجيات الفدية بتشفير البيانات المخزنة في حواسيب الضحايا، بعد تلويثها عن طريق المواقع المشبوهة أو غير الآمنة، أو من خلال تنزيل برامج أو ملفات مرفقة شريرة، أو عبر هجمات بروتوكول المكتب البعيد، أو استغلال نقاط ضعف خوادم الأنترنيت. بعد ذلك يطالب المجرمون الضحايا بأداء فدية مقابل تمكينهم من استرجاع البيانات المشفرة. ومنذ عدة سنوات أصبح هذا النوع من البرمجيات الضارة يشكل مصدر قلق رئيسي في مجال الأمن الإلكتروني، مع هجمات تستهدف أصنافا كثيرة من الأطراف المعنية – من المستهلكين إلى المقاولات – والتي تطورت انطلاقا من عصابات معزولة إلى مقاولات قائمة الذات تتوفر على منظوماتها البيئية الخاصة.
لمساعدة الأشخاص والمقاولات على استعادة الولوج لبياناتهم القيمة، تم إطلاق مبادرة “لا مزيد من الفدية” في سنة 2016 في إطار شراكة بين الوحدة الوطنية لمكافحة جرائم التكنولوجيا المتقدمة التابعة للشرطة الوطنية الهولندية، والمركز الأوروبي للجرائم الإلكترونية، وكاسبرسكي وشركاء آخرون. على الموقع الرسمي للمبادرة، يمكن للمشاركين نشر أدوات فك التشفير، توجيهات حول طريقة التبليغ عن جريمة إلكترونية مهما كان مكان وقوعها. وقد ساعدت هذه الأدوات والتجهيزات ضحايا 165 عائلة من برمجيات الفدية على استرداد بياناتهم بدون الحاجة إلى أداء مقابل. بالإضافة إلى أدوات فك الشيفرات، يهدف المشروع أيضا إلى الإعلام حول طريقة عمل برامج الفدية والتدابير التي يمكن اتخاذها لتفادي الإصابة بها.
ويعد كاسبرسكي واحدا من الشركاء المؤسسين لهذه المبادرة، والذي ساهم بتسعة (9) أدوات لفك الشيفرات مكنت من استرجاع معطيات مشفرة من طرف 38 عائلة من برمجيات الفدية. وبلغ عدد مرات تنزيل هذه الأدوات منذ 2016 أكثر من 185000 مرة.
« يشكل برنامج الفدية وسيلة فعالة لانتزاع المال من الضحايا، ويظل مصدرا مثيرا للقلق في مجال الأمن الإلكتروني. خلال الربع الأول من 2022، اكتشفنا أكثر من 74000 مستعمل فريد سبق أن تعرضوا لتهديدات – وقد تم رصد كل هذه الهجمات بنجاح. وأدى ذلك إلى زيادة التوجه إلى المساهمة في المبادرات المثيلة ل”لا مزيد من الفدية”، وأنا سعيد جدا بأن نستطيع مساعدة الأشخاص والمقاولات على “استعادة” أصولهم الرقمية، بدون الاضطرار إلى أداء المال للمهاجمين. بهذه الطريقة، وجهنا ضربات موجعة للمجرمين – والتي أصابتهم في صميم نموذجهم الاقتصادي – بما أن المستخدمين لم يعودوا مضطرين للأداء من أجل فك تشفير بياناتهم. سنواصل مكافحة برمجيات الفدية مع شركائنا الحاليين والمستقبليين »، يقول جورنت فان دير وايل، الباحث في مجال الأمن ضمن فريق GREAT لدى كاسبارسكي.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى