آخر الأخبارأخبار الماركاتسلايدرصحة و رشاقة

تحتفل جمعیة النساء والبیئة “إیوا” بالتعاون مع بلدیة الرباط بالیوم العالمي للمرحاض

جمعیة النساء والبیئة ھي جمعیة تناضل من أجل بیئة نظیفة وصحیة ومن أجل جودة العیش ومقتضیات المواطنة لدى المغاربة باعتماد شعارمراحیض محترمة للجمیع
تنطلق ھذه الحملة من واقع حال مقلق ٬ فمدننا تعاني من نقص شدید في المراحیض العمومیة، خاصة في المواقع السیاحیة والشواطئ والمواقع الترفیھیة؛ كما أن بعض المراحیض العامة القلیلة الموجودة، لا تراعي شروط النظافة. وكذلك الحال بالمؤسسات العمومیة (من مدارس وكلیات ومراكز ریاضیة
ومستشفیات وإدارات ٬ ومحطات القطار ومحطات طرقیة ٬ إلخ) وأغلب المؤسسات الخاصة (مقاھي مطاعم ٬ مراكز تجاریة ٬ إلخ)…أما في المجال القروي فالتبرز في الخلاء ما زال ھو القاعدة نظرا لانعدام التجھیزات الصحیة.
لدینا إذن في المغرب تأخر كبیر في مجال الصرف الصحي السائل مع وجود میاه عادمة تلقى مباشرة في الطبیعة دون أیة معالجة قبلیة في محطات التصفیة.
ھذه النقائص الحالیة لھا تأثیرات سلبیة متعددة ومھمة:
أخطار على الصحة: بحیث تساھم في انتشار الأمراض الخطیرة كالإسھال الفیروسي والبكتیري ٬ التیفوید ٬ والالتھاب الكبدي ٬ والكولیرا ٬ والكساح والأمراض الطفیلیة ٬ والالتھابات البولیة ٬ إلخ.
تھدید للماء: بحیث یتم تلویث الفرشة المائیة والمیاه السطحیة في وقت نشكو فیھ من نقص في الموارد المائیة
الھدر المدرسي: ومن أسبابھ عدم وجود مراحیض للتلمیذات في المدارس القرویة المس بجودة وكرامة العیش: وقد اعترفت منظمة الأمم المتحدة بمبدأ ولوج الجمیع إلى مراحیض آمنة كحق إنساني أساسي عائق ضد تنمیة السیاحة: إذ یعتبر غیاب مراحیض عمومیة تراعي شروط النظافة من بین أسباب تذمر السواح
إن الأمم المتحدة أعلنت یوم 19 نونبر “یوما عالمیا للمراحیض العمومیة” لتحسیس المواطنین بھذا المشكل الذي ظل لحد الآن من الطابوھات التي یصعب الحدیث عنھا ٬ وكذلك لحث الحكومات والمسؤولین على تناول الموضوع بجدیة وصرامة.
ھذا ھو الغرض من ھذا الیوم الذي تدعوكم جمعیة إیوا للمشاركة المكثفة فیھ!

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى