آخر الأخبارأخبار الماركاتخدمات إداريةسلايدر

القطب المالي للدارالبيضاء يعزز عرضه “مناخ الأعمال” ويوقع اتفاقيتين مع مكتب الصرف وجماعة الدارالبيضاء

وقع السيد سعيد إبراهيمي، المدير العام للقطب المالي للدار البيضاء (CFC)، اليوم، اتفاقيتي شراكة مع جماعة الدار البيضاء ومكتب الصرف، بحضور السيد عبد العزيز عماري، عمدة الدار البيضاء والسيد حسن بولقنادل، المدير العام لمكتب الصرف، وتهدف الاتفاقيتين إلى تعزيز مواكبة «دوينغ بيزنس” (ممارسة أنشطة الأعمال) للقطب المالي للدارالبيضاء، كما ترميان إلى تعزيز جاذبية المركز المالي.

وتتيح الاتفاقية الموقعة مع مكتب الصرف قيام القطب المالي للدارالبيضاء بدور المخاطب لفائدة أعضائه، إزاء مكتب الصرف، وفي هذا الصدد، سيقوم القطب المالي للدارالبيضاء بتجميع كافة طلبات الحصول على التراخيص، والحصول على المعلومات، ومنح الاستثناءات لمقاولات القطب لضمان السهر على متباعتها مع مصالح مكتب الصرف.

وبهذه المناسبة، صرح السيد حسن بولقنادل، قائلا “اليوم، نؤكد مرة أخرى أن مكتب الصرف ينخرط على نحو تام في المساعي الأكيدة لتبسيط الإجراءات الإدارية طبقا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. الاتفاقية التي وقعناها اليوم، تعكس إرادة والتزام، كل من القطب المالي للدارالبيضاء ومكتب الصرف، في دعم مكانة CFC كمركز جهوي رائد. هدفنا باعتبارنا هيئة إدارية هو الإسهام في تنافسية CFC من خلال وضع إجراءات وتدابير تتيح تحقيق هدف مزدوج، ألا وهو السرعة والبساطة”. 

أما بالنسبة للاتفاقية الموقعة مع جماعة الدار البيضاء فتهم كذلك تبسيط شروط ممارسة الأعمال لمقاولات القطب المالي للدارالبيضاء، حيث تنص على إنشاء مكتب خارجي للمصادقة على التوقيعات وإصدار الشهادات لمطابقة النسخ مع أصولها لفائدة موظفي وشركات القطب المالي للدارالبيضاء.

بدوره، قال السيد عبد العزيز عماري، في تصريح له بهذه المناسبة “نطلق اليوم لفائدة شركات القطب المالي للدارالبيضاء إجراءين يخصان الخدمات الإدارية للقرب، ولعلهما، المصادقة على التوقيعات ومطابقة النسخ مع أصولها. الهدف هو المساهمة في تعزيز جاذبية وتنافسية الإجراءات الإدارية السريعة « fast track administratif » للمركز المالي للدارالبيضاء عبر الاستقبال والتبسيط والإسراع. هذه الإجراءات هي دليل على الحرص المشترك للمدينة والقطب المالي للدارالبيضاء على تعزيز وتدعيم مكانة CFC كأول مركز مالي إفريقي”.

وفي تعليقه على توقيع الاتفاقيتين مع مكتب الصرف وجماعة الدارالبيضاء، صرح السيد سعيد الإبراهيمي قائلا: “إن هاتين الاتفاقيتين تندرجان في إطار المواكبة التي يقترحها القطب المالي للدارالبيضاء على أعضائه. وهي تمثل استمرارا لالتزامنا من اجل تحسين مناخ الأعمال، حيث تتوفر جميع الشروط لتبسيط الإجراءات وتسهيل التبادل مع الإدارة وخلق المزيد من القيمة. ومن ثمة فإنها تعد تعزيزا ملحوظا للشباك الوحيد (Guichet Unique)”ممارسة أنشطة الأعمال” للقطب المالي للدارالبيضاء. والذي يشمل من الآن فصاعدا: طلبات الحصول على تصاريح العمل من قبل الأجانب، خدمات المصادقة على التوقيعات ومطابقة النسخ مع أصولها.” 

بخصوص القطب المالي للدارالبيضاء 

يعتبر القطب المالي الدار البيضاء (CFC) مركزا اقتصاديا وماليا إفريقيا يقع على مفترق القارات. ويعد كأول مركز مالي في أفريقيا وشريكا لأكبر المراكز المالية الدولية، واستطاع القطب المالي للدارالبيضاء تأسيس مجموعة قوية من الأعضاء المكونين من مقاولات مالية، والمقرات الإقليمية للشركات متعددة الجنسيات، ومقدمي الخدمات والشركات القابضة.

ويقدم المركز المالي للدارالليضاء لأعضائه اقتراحات وعروض ذات امتيازات قيمة، تضم مواكبة “ممارسة أنشطة الأعمال” (Doing Business) التي تعزز نشر وتوسيع أنشطتهم بإفريقيا.

ويحرص القطب المالي للدارالبيضاء من خلال رغبته الأكيدة في الاستجابة لمتطلبات مجموعته، على تعزيز الخبرات الأفريقية لأعضائه، مع تحفيز التآزر وفرص العمل ضمن شبكته.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى