آخر الأخبارأخبار الماركاتسلايدرقروض و تمويلات

Visa تدفع عجلة الرقمنة خلال “منتدى المدفوعات الإلكترونية في أفريقيا”

  • قادة القطاع يستشرفون مستقبل المدفوعات خلال الحدث الذي استضافته الدار البيضاء في المغرب
  • كراعي رئيسي للحدث، تطرقت Visa لقضية الإبتكار في المدفوعات الإلكترونية فضلا عن الثورة الرقمية.

رعت شركة Visa العالمية الرائدة في تقنيات الدفع الرقمي والمدرجة في بورصة نيويورك بالرمز(V)، “منتدى المدفوعات الإلكترونية في أفريقيا” الذي استضافته الدار البيضاء على مدار يومي 22 و23 فبراير بحضور أكثر من 180 مشارك من قادة القطاع لمناقشة الابتكار والتحول الرقمي في قطاع المدفوعات الإلكترونية. وأصبح المنتدى الذي يعقد دورته السادسة هذا العام، حدثاً سنوياً مرتقباً على مستوى المنطقة، وسط تركيز خاص على المملكة المغربية.

وانطلاقاً من التزامها بدفع عجلة الابتكار في مشهد المدفوعات الإلكترونية، شاركت Visa في جلسات الحوار التي تناولت تأثير الثورة الرقمية على بنوك المستقبل، ومدى انتشار المدفوعات الإلكترونية وقبولها، إضافة إلى الدور المتصاعد الذي يلعبه المؤثرون في التكنولوجيا المالية ضمن قطاع الخدمات المالية.

وتمحورت الجلسات الأربعة التي شهدها اليوم الأول من الفعالية حول الفرص والتحديات الناجمة عن التطور المتواصل في قطاع المدفوعات الرقمية، وتوجه البنوك والأطراف المعنية نحو الاستثمار ومواءمة الاستراتيجيات بهدف الاستجابة لمتطلبات العملاء الجديدة. وتطرقت النقاشات أيضاً إلى علاقة القطاع مع رواد التكنولوجيا المالية والدور الذي قد يلعبه هؤلاء في المساهمة بتحسين تجربة العملاء، في حين تناولت جلسة مخصصة مدى قبول التجار في المغرب للمدفوعات الإلكترونية والتوجهات العالمية الجديدة.

وفي معرض تعليقه على الحدث، قال إيهاب أيوب مدير عام VISA في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “يشهد قطاع التكنولوجيا تطوراً متواصلاً بوتيرة غير مسبوقة، يرافقه أيضاً نمو متزايد في مستويات المهارات التقنية بين المستهلكين العاديين الذين أصبحوا أكثر تفضيلاً لاستخدام الإنترنت والهواتف الذكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وعليه، بات من غير المستغرب أن نشهد هذا التغير المتسارع في قطاع المدفوعات، لا سيّما أن البنوك والشركات المالية في شتى أرجاء المنطقة باتت تدرك جيداً ضرورة مواكبة متطلبات عملائها وتعزيز اندماجهم في المشهد المالي. ومن هنا تأتي أهمية هذا الحدث كمنصة رائدة تتيح لنا استعراض ابتكاراتنا والتأكيد على التزامنا المتواصل بالتعاون مع البنوك والتجار وشبكات المدفوعات في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمساعدتهم على اغتنام الفوائد الكمية والنوعية للتحول الرقمي”.

وكانت Visa قد أعلنت في مطلع عام 2018 عن نتائج دراسة مستقلة حملت عنوان “المدن غير النقدية: تحقيق فوائد المدفوعات الرقمية”، أجرتها شركة “روبيني ثوت لاب” بهدف إحصاء الفوائد المرتقبة من استخدام المدفوعات الرقمية عوضاً عن التعاملات النقدية التقليدية في 100 مدينة في العالم، أحدها الدار البيضاء. ووجدت الدراسة أن الدار البيضاء ما زالت عند مستوى الاعتماد على المدفوعات النقدية على سلّم النضج الرقمي، نظراً لأن نسبة من سكانها لا يمتلكون حسابات مصرفية ونتيجة لعدم توفر بنية المدفوعات الرقمية الكافية والاستخدام المنخفض لهذه المدفوعات.

وعقب تحليل التكاليف والفوائد المختلفة للمدفوعات الرقمية والنقدية التقليدية في 100 مدينة، قدّرت الدراسة أن تعزيز استخدام المدفوعات الرقمية بوسعه أن يرفد اقتصاد الدار البيضاء بفوائد سنوية صافية تصل حتى 900 مليون دولار أمريكي (8.41 مليار درهم مغربي)، أي نحو 3.75٪ من إجمالي ناتجها المحلي.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى