بريد المغرب ينظم المعرض العربي للطوابع البريدية

بمناسبة إعلان وجدة عاصمة للثقافة العربية لسنة 2018، ينظم بريد المغرب بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال، الدورة السادسة من المعرض العربي للطوابع البريدية، وذلك خلال الفترة ما بين 8 و11 أكتوبر 2018.

 يستضيف هذا الحدث الذي يصادف الاحتفال باليوم العالمي للبريد، 11 بلدا عربيا ممثلا بفاعليه في مجال البريد، ضمنهم البريد الفلسطيني ضيف شرف هذه الدورة. كما ستشهد هذه التظاهرة حضور جمعيات مغربية لهواة جمع الطوابع من خلال عرض مجموعاتهم.

 يسجل هذا المعرض مرحلة جديدة ضمن التقليد العريق للطوابع الذي بادرت به مجموعة بريد المغرب، كما يهدف إلى تعزيز إشعاع الطوابع البريدية على المستوى العربي ويوفر منصة لعقد لقاءات لهواة جمع الطوابع. وقد تم بهذه المناسبة، الإعلان عن إصدار خاص يضم سلسلة من أربعة طوابع بريدية تذكارية، كثمرة مسابقة فنية تم إطلاقها بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال. تجسد هذه الطوابع التراث المادي واللامادي لمدينة وجدة.

 تتيح هذه التظاهرة الثقافية أيضا فرص تعزيز قيم الطوابع البريدية لدى العموم. إذ تقدم برنامجًا غنيًا بالندوات وورشات العمل. كما يتضمن جدول الأعمال توقيع اتفاقية شراكة بين بريد المغرب ووزارة الثقافة والاتصال تهم إصدار طوابع بريدية حول موضوع المعالم التاريخية للمملكة، علاوة على مسابقة تجمع هواة الطوابع ومسابقة أخرى لفائدة الأطفال لرسم طوابع بريدية. 

أنشطة المعرض

 إصدار خاص من أربعة طوابع بريدية تذكارية

يتكون هذا الإصدار الخاص المعنون ب“وجدة، عاصمة الثقافة العربية”، من سلسلة من أربعة طوابع بريدية تمت طباعتها في لوحات وعينات ممتازة باستخدام تقنية الأوفست المضاعفة، والطباعة الملساء، والتذهيب بالنسبة للعينة الممتازة.

تحمل الطوابع البريدية موضوع هذا الإصدار رسومات مائية تبرز جوانب مختلفة من التراث المادي واللامادي لمدينة وجدة: المسجد الكبير: وهو أقدم نصب في المدينة،  بناه السلطان يوسف بن يعقوب بن عبد الحق المريني سنة 1298؛ باب سيدي عبد الوهاب، بني حوالي سنة 1325، آثار الزمن بادية عليه، لكنه يحمل خاصة انفتاح المدينة على مستقبلها؛ الرباب، آلة تستخدم في الطرب الغرناطي، والبلوزة الأسطورية، لباس تقليدي للمرأة الشرقية. العديد من العناصر الراسخة في حضارتنا الشاهدة على غنى الموروث الثقافي بالمغرب.

مسابقة لهواة جمع الطوابع

 تجمع المسابقة التي تنظم من 9 إلى 11 أكتوبر تحت شعار “ثقافة الدول العربية من خلال الطوابع البريدية”، جمعيات عربية لهواة جمع الطوابع البريدية، حيث تقدم كل واحدة عرضها حول موضوع الثقافة الخاصة ببلدها، أمام لجنة تحكيم ثلاثية على أن يتم تتويج الثلاثة الأوائل بميداليات.

مسابقة الرسم 

ينظم بريد المغرب يومي 10 و11 أكتوبر، مسابقة رسم طوابع بريدية والتي سيشارك فيها أطفال تتراوح أعمارهم بين 8 و14 سنة. وقد تم هذه السنة اختيار موضوع: “المغرب الشرقي، منطقة جميلة للرسم”. عند نهاية المسابقة، سيتم انتقاء أربعة رسومات ليتم إصدارها كطوابع بريدية سنة 2019.

ورشات 

ينشط ممثل الاتحاد البريدي العالمي (UPUورشتي عمل حول الموضوعين التاليين: “أعمال تطوير الطوابع” و”محاربة الإصدارات غير القانونية للطوابع البريدية”. يقدم ممثل الاتحاد البريدي العالمي مداخلة في الموضوعين معا، كما سيفتح المجال للتبادل لإبراز تجارب البلدان العربية المدعوة.

الندوة

سيتم تنظيم ندوة حول موضوع “دور طابع البريد في النهوض بالثقافة”، من تنشيط الدكتور بدر مقري، أستاذ جامعي بجامعة محمد الأول في وجدة.

وفضلا عن دوره كوسيلة للخدمات البريدية، فإن طابع البريد يحمل صورة عمل فني تشيكيلي، معماري وحرفي، فهو قادر على تمثيل واقعة تاريخية أو حدث علمي أو إنجازات كبرى ذات طبيعة اقتصادية أو اجتماعية أو رياضية.

على هذا النحو، فإن طابع البريد هو دعامة وحارس للذاكرة التاريخية لبلد، وكذلك تعبير عن فخر شعب في سعيه لتحقيق السلام والتقدم.

حول الدورة السادسة من المعرض العربي للطوابع البريدية 

المنشأ والتاريخ

 تم إحداث المعرض العربي للطوابع البريدية وفقاً لتوصيات اللجنة العربية الدائمة للبريد (CAPP) المنعقدة من 17 إلى 19 أبريل 2016، وهي اتحاد محدود للاتحاد البريدي العالمي، يتمثل دوره في بحث قضايا التعاون بين الدول العربية.

 عقب جمعها العام المنعقد سنة 2009، قررت اللجنة العربية الدائمة للبريد أن تحتضن، ابتداء من سنة 2011، كل مدينة سيتم إعلانها عاصمة للثقافة العربية، المعرض العربي للطوابع البريدية خلال نفس السنة من تعيينها.

 بعد النسخة الأولى في الدوحة سنة 2008، نظم المعرض العربي للطوابع البريدية بدبي سنة 2009 والمدينة سنة 2013 والجزائر سنة 2014 والأقصر سنة 2017.

 وخلال هذه الدورة السادسة، يسجل حضور 11 بلدا عربيا، إلى جانب المغرب، ممثلا بفاعليه في مجال البريد: الجزائر، العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، مصر،ليبيا، موريتانيا، عمان، دولة فلسطين، قطر، السودان وتونس .

 

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.