آخر الأخبارأخبار الماركاتثقافة و ترفيهسلايدر

موسيقى، سينما وندوة تشكل برنامج مهرجان “فادو” المغرب 2021

يؤكد مهرجان “الفادو” التزامه تجاه المغرب، رغم سنة استراحة إلزامية بسبب الوباء. ويحافظ هذا الحدث على طموحه في تعزيز الثقافة البرتغالية بالمملكة ، حيث سيقام في الرباط يوم الأربعاء 10 نونبر بالمسرح الوطني محمد الخامس، وفي مدينة الدار البيضاء يومي الجمعة 12 والسبت 13 نونبر، باستوديو الفنون الحية.

ويشكل مهرجان “الفادو” بترويج من مبادرة برتغالية خاصة، حدثا متنقل يقام كل سنة، مدة 11 عاما، في 16 مدينة ؛ في أوروبا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا وآسيا. ويساهم المهرجان وفنانون في نشر الثقافة البرتغالية في بقاع العالم الأربعة.

وسينظم مهرجان “الفادو” في نسخته الرابعة بالمغرب ، تحت شعار “لشبونة والفادو”.

تعد لشبونة ، مركزًا ومصدرًا لا ينضب للفنانين، يجمع بين الشخصيات المشهورة عالميًا ، حيث أصبح “الفادو” الذي صنفته “اليونيسكو” ضمن قائمة التراث الثقافي اللامادي للإنسانية، اليوم أغنية عالمية.

يرتبط Fado”الفادو” و”لشبونة” ارتباطا جوهريا منذ ولادة هذا النوع وإلى يومنا هذا، وتستمر “لشبونة” مصدر إلهام لعدد من الموضوعات والتي يواصل “الفادو” بدوره الاحتفال بها.

سيقدم مهرجان “الفادو” خلال برنامج هذه الطبعة الرابعة، صوتين رائعين: سارة كوريا وفابيا ريبورداو.

حيث ستقدم سارة كوريا أحدث أعمالها – “do Coração” ، وهو ألبوم من إنتاج Diogo Clemente والذي رشحها لـ Grammys latins لأفضل أغنية باللغة البرتغالية. تغني سارة عن الحب والحزن والشوق والفرح وعن مدينة لشبونة. كل هذه القصص تغنى تروى بإخلاص وبروح ” fadiste” التي تميز غناء سارة.

أما بخصوص “فابيا ريبورداو”، فهي تعتبر بالإجماع واحدة من الأصوات المرجعية لـ “الفادو” الجديد.قريبة الفنانة الكبيرة “أماليا رودريغز”، والموسيقى و”الفادو” هما جزء من حياتها. بالإضافة إلى ذلك ، فإن تأثيراتها متنوعة وتمر عبر الروح و bossa nova و blues و jazz. تقدم نفسها للجمهور بصورة و طاقة متجددتين، من ألبومها الثالث “Eu Sou” ، الذي ستقدمه “فابيا”، لأول مرة ، في الدار البيضاء.

بالإضافة إلى الحفلات الموسيقية ، ومن أجل تسليط الضوء على العديد من جوانب “الفادو” والثقافة البرتغالية ، سينظم المهرجان أيضا نشاطين بالمجان ؛ عرض للفيلم الوثائقي “قصة لشبونة” ، للمخرج الألماني البرتغالي “فيم فيندرس” ؛ بالإضافة إلى ندوة سينشطها المؤلف والشاعر وكاتب الأغاني “تياغو توريس دا سيلفا”، تحت عنوان “لشبونة مهد الفادو”.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى