آخر الأخبارسلايدرقروض و تمويلات

هل تم بيع أسهم مرسى المغرب بثمن بخس؟

سؤال كتابي وجهه النائب البرلماني عمر بلافريج لوزير الاقتصاد والمالية حول عملية فتح رأسمال مرسى المغرب، كان الفضل في نشر تفاصيل الجدال حول موع لمقع Media24 في مقال يمكنم الرجوع إليه.

ويستند طرح بلافريج على مؤشر سهم المقاولة الذي ارتفع بشكل لافت بعد ولوجه للبورصة. ففي يوليوز 2016 بدأ تداول أسهم مرسى المغرب ب 65 درهم واليوم يصل السعر إلى 135 درهم. ما يجعل بلافريج ينبه إلى نقص على الدولة، وبالتالي لدافعي الضرائب، بقيمة ملياري درهم.

ماذا حدث بضبط؟ هل تم إعطاء قيمة أقل من القيمة الحقيقية مع سبق الإصرار؟

ينقل مقال Media24 شهادة قيمة لخالد الشدادي مدير عام CIMR، يؤكد فيها أن الصندوق رفض عرضا للاشتراك في شراء أسهم مرسى المغرب قبل دخولها للبورصة لأنه رأى أن القيمة مبالغ فيها. معللا ذلك “بعدم أخذ احتمال قدوم منافس في عين الإعتبار في خطة العمل المرفقة مع العرض العام الأولي.

في مقال لنا بالفرنسية بمناسبة إنطلاق التداول، كان لنا موقف منقسم بطرحنا للسؤال: مرسى المغرب في البورصة: صفقة مربحة أم هدية ملغومة؟

التحليل المالي وقتها يعزز فكرة أن السعر مناسب، أو أعلى من ذلك. لكن تحليلنا من الناحية الإقتصادية كان يميل نحو تبخيس لقيمة السهم: “نظرا للأهمية الاستراتيجية لمقاول ومجال نشاطها وتاريخها وممتلكاتها العقارية والمادية وغير المادية، نميل للقول أن السعر جد منخفض بالنسبة للقيمة الحقيقية للمقاولة”.

اليوم نقول أنه يجب أخذ الحذر من الآثار السلبية لردة فعل عنيفة للسوق.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى