المعهد الوطني للبريد و المواصلات يتحول إلى مدرسة رقمية

تهدف مبادرة “غو ديجيتال” التي أطلقها المعهد الوطني للبريد والمواصلات إلى تلبية احتياجات السوق الرقمي والمساهمة في تطوير المناخ الرقمي في ظل دينامية تحول مستمر.

وأفاد بلاغ صحافي أن المدرسة المرجعية للهندسة التي تجدب أفضل الطلبة وتكون أحسن الخريجين، في خدمة تطوير المناخ الرقمي،هي البصمة الجديدة للمعهد الوطني للبريد والمواصلات. هذا التموقع الجديد، الذي تمت الموافقة عليه من طرف مجلس إدارة الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات خلال دورته المنعقدة في 20 دجنبر 2017، هو ثمرة تشخيصات داخلية و محادثات مع فاعلين خارجيين و نحو 30 ورشة عمل تم عقدها على امتداد عام 2017  بمشاركة كافة الأساتذة و موظفي المعهد.

كان الهدف منها تحديد محاور الإصلاح ووضع تحليل استشرافي معمق حول احتياجات الشركات المغربية، مع مراعاة التوجهات التكنولوجية المستقبلية و كذا الاستراتيجيات الوطنية، لا سيما مخطط المغرب الرقمي.

و لمواكبة هذه الرؤية الجديدة، تقوم إعادة تموقع المعهد الوطني للبريد و المواصلات على ثلاثة ركائز: تكوين قادة الغد في المجال الرقمي، دعم تطور المناخ الرقمي و إبقاء المعهد في دينامية تطور دائم.

هكذا، تشمل الركيزة الأولى أربعة أهداف: انتقاء وتوظيف أفضل الكفاءات، تكوين مهندسي و مهنيي المجال الرقمي بما يتوافق مع احتياجات السوق، إعادة التموقع كمركز إقليمي للتكوين في المجال الرقمي و أخيرا، تسهيل إندماج الشباب حاملي الشهادات في مجال العمل.

وبشأن الركيزة الثانية، فتهدف إلى جعل المعهد الوطني للبريد و المواصلات في خضم البحث العلمي و الابتكار التكنولوجي و في خدمة المناخ الرقمي ، كما يهدف إلى خلق مناخ أعمال في المجال الرقمي داخل المعهد، وذلك بربط شراكات مهيكلة على الصعيدين الوطني و الدولي.

Sأما فيما يخص الركيزة الثالثة، فسيستفيد من الرأسمال البشري للمعهد، الذي سيظل في صميم هذا التحول، سيتم تزويده بالموارد (البيداغوجية و المادية …) لتمكين المعهد الوطني للبريد والمواصلات من أن يصير المدرسة الرقمية المرجعية.

 

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.