آخر الأخبارأخبار الماركاتسلايدرسياحة و أسفار

طيران مالطا يعود للأجواء المغربية برحلتين في الأسبوع

أعلن عبدو الجعايدي، الرئيس المدير العام لـ APG Maroc، عن إعادة إطلاق شركة النقل الجوي «طيران مالطا»، لرحلات مباشرة إلى الدار البيضاء، وذلك بعد غياب دام عقدا من الزمن.
وأضاف الجعايدي، الذي كان يتحدث خلال لقاء صحافي نظم مؤخرا بالدار البيضاء، أن “هذه الوجهة الجديدة هي ذات أهمية استراتيجية لمالطا، ونحن سعداء جدا بالعودة إلى الدار البيضاء لتسهيل حركة الركاب والبضائع، وتعزيز التعاون التجاري مع المملكة”.
وبعد أن شكر، جليل مديح، القنصل الشرفي لمالطا بالدار البيضاء ومختلف وكالات الأسفار على تعاونهم لإنجاح هذه الانطلاقة الجديدة للخطوط المالطية، صرح الجعايدي أن الخطوط الجوية الوطنية المالطية ستفتح خدمة منتظمة جديدة مرتين في الأسبوع، كل يوم إثنين وجمعة، وذلك بمناسبة العودة إلى واحدة من أهم المدن في إفريقيا وأكبر مدينة في المغرب.
وبحسب رابطة شركات الطيران الأوروبية، فإن طيران مالطا من بين أقل الشركات التي تشهد فقدان حقائب المسافرين في كامل أنحاء أوروبا، وحققت طيران مالطا نجاحات في قطاع الرحلات ذات التكلفة المنخفضة، فعلى سبيل المثال تقوم باستئجار طائرات في موسم الشتاء لتحقيق أكبر قدر من الأرباح.
يذكر أن دولة ماطا هي من الجمهوريّات الأوروبيّة التي تقعُ على البحرِ المتوسّط، وتعتبرُ من أصغرِ دولِ العالمِ حجماً، وأكثرها كثافة سكانيّة؛ حيث تبلغُ مساحتُها قرابة (316) كيلومتراً مربّعاً، وعدد سكّانها قرابة (446,547) نسمة حسب إحصائياتِ عام 2013م. عاصمة الدّولة هي فاليتا، وتُعتبر من أصغرِ العواصم الأوروبيّة؛ حيث لا تتجاوز مساحتُها (0.8) كيلومتراً مربّعاً. تتميّز مالطا بموقعها الجغرافيّ؛ إذ احتلّتها الكثير من الحضارات القديمة مثل: الرّومان، والإسبان، والمسلمون، والأغالبة، وفرنسا، وبريطانيا. كان آخر احتلال لها من قِبَل بريطانيا، واستقلت عنها عام (1964م)، وأصبحت جمهوريّة في عام (1974م). وفي عام (2004م) انضمّت إلى الاتّحاد الأوروبيّ. وأبرز الأماكن السّياحية في مالطا تعتبر مالطا من المناطق الجاذبة للسُّياح من مختلف بلدان العالم، لتمتّعها بالأماكن الأثريّة والسّياحية المُتعدّدة، ومن هذه الأماكن “ميليها” وهي عبارة عن خليج يُطلق عليه اسم (Mellieha Bay)، ويعتبر أكبر وأطول وأكثر خليج شعبيّ ذي شاطئ رمليٍّ في جزر مالطا، يتميّز هذا الخليج بالمقاهي اليدويّة المُنتشرة على ضِفافه، والتي تبيعُ المشروباتِ والأطعمةَ، ولا ننسى المناظر الخلّابة التي تتمثل في قمم التّلال القريبة من قرية بوب، وبرج أغاتا. القلعة: تقع هذه القلعة في جزيرة غوزو الموجودة في منطقة فكتوريا، والتي تتمثّل بحصونها الشّامخة وعمارتها القديمة؛ حيث تم بناؤها سنة (1500) قبل الميلاد، وتم تطويرُها على يد الفنيقيّين وخلال عصر الرومانيين. معبد الهابوجيوم (Hypogeum): يقع هذا المعبد تحت الأرض في مدينة باولا، ويُعتبر المعبد الوحيد على مستوى العالم المبنيّ تحت الأرض. يتكوّن المعبد من غرفٍ وقاعاتٍ وممرّاتٍ نُحتت في الصّخور. أعمق غرفة في المعبد على مسافة (10.6) أمتار تحتَ الأرضِ، ولا يُسمح للزّوار بدخوله إلا بعد قطعِ تذكرةٍ؛ فلا يُسمحُ دخولُه إلا بأعدادٍ محدودةٍ. الخليج الذّهبي: ويُعتبر من الشّواطئ الرّملية الموجودة على السّاحل الشّمالي الغربيّ لمالطا، بالإضافة إلى أنّه من أكثرِ المناطقِ الشّعبية. تنتشرُ على سهوله أسِرَّةٌ ومظلّاتٌ للتّمتع بحرارةِ الشّمس، كما توجد بعض الفنادقِ والأندية، والعديد من بائعي مَعدّات الألعابِ المائيّة. مدينا: وهي مدينةٌ قديمةٌ مُسوّرةٌ تم تحصينُها على يد الفنيقيّين سنة (700) قبل الميلاد تقريباً، كما أضافَ عليها العربُ والرومان الكثيرَ من التّحصينات. يُطلق عليها “المدينة الصّامتة”، ويجري حاليّاً العمل على ترميمها من أجل إعادةِ الحياةِ فيها خاصّة القُصُور. كاتدرائيّة سانت يوحنّا: توجد في العاصمة فاليتا، وما يُميّزها العمارةُ الباروكيّة. تمّ بناؤها عام (1572م)، الكتدرائيّة من الخارج شبيهة بالقلعة، ومن الدّاخل توجد فيها العديد من الأعمالِ الزّخرفيّة والفنيّة، سُمّيت بهذا الاسم نسبةً إلى القدّيس يوحنّا المعمدان الذي قُتِل فيها.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى