الأميرة أستريد تدشن رسميا المدرسة البلجيكية بالرباط

دشنت الأميرة أستريد لبلجيكا ممثلة ملك بلجيكا، مرفوقة برودي ديموت وزير – رئيس فدرالية والوني – بروكسيل، اليوم، رسميا المدرسة البلجيكية التي تم افتتاحها في شتنبر الماضي. وحضر حفل التدشين وفد كبير من الوزراء البلجيكيين وكبار الشخصيات في الرباط، بمن فيهم ديدييه رايندرز، وزير الشؤون الخارجية البلجيكي.
تشكل المدرسة البلجيكية ثاني مؤسسة مدرسية بلجيكية ذات برنامج تعليمي تابع لاتحاد والوني-بروكسل، التي افتتحت في المغرب، بعد أول تجربة ناجحة في الدار البيضاء والتي تستضيف أكثر من 1000 تلميذ موزعين على 3 مواقع.
توجد المدرسة البلجيكية للرباط في حي الرياط، وقد استقبلت برسم السنة الدراسية الأولى التي انطلقت في شتنبر 2018، تلامذة تتراوح أعمارهم بين 2.5 إلى 8 سنوات. ومثل الدار البيضاء، ستشمل المؤسسة المدرسية جميع مستويات التعليم، لتتيح مسارا مدرسيا كاملا من الصف الأول إلى الصف الأخير من التعليم الثانوي، لتبلغ طاقتها الاستيعابية 1500 تلميذ.
تقدم المدرسة البلجيكية في الرباط البرنامج التعليمي لاتحاد والوني-بروكسل، والذي يتضمن دروسا في اللغة والثقافة العربية بالإضافة إلى دروس في تاريخ وجغرافية المغرب. وتندرج تحت فئة المؤسسات التعليمية الأجنبية الموجودة في المغرب وتعمل في إطار اتفاق التعاون لـ 21 ماي 2014، المبرم بين حكومتي المملكة المغربية واتحاد والوني-بروكسل.

تعليقات

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.