آخر الأخبارتكنولوجياتجديد الأسواقسلايدر

تعيد أورنج المغرب خلال شهر رمضان، إطلاق مبادرتها التضامنية “خطوة خير” من أجل مدرسة رقمية للجميع

بصفتها مشغل مقتنع بأن لكل واحد منا دور رئيسي في التضامن الرقمي وبمناسبة شهر رمضان المبارك، تلتزم أورنج المغرب من جديد إلى جانب مؤسستها من أجل إطلاق النسخة الثانية من برنامج “خطوة خير”.

“خطوة خير” هي مبادرة تضامنية مفتوحة للجميع، تمكن عبر حركة بسيطة، من القيام بخطوة كبيرة نحو تحقيق الادماج الرقمي في البلاد. يكفي دخول الموقع الالكتروني www.khatwatkhir.ma والقيام بأكبر عدد ممكن من النقرات في ظرف 10 ثواني. ستعمل أورنج على تحويل مجموع النقرات المحصلة بشكل اتوماتيكي إلى رصيد انترنيت يتم التبرع به، بمعدل 10 ميغابايت لكل نقرة.

يمكن تكرار العملية بلا حدود، وبالتالي وعبر بضع نقرات فقط، يمكن للجميع المساهمة في مبادرة جماعية تضامنية وخيرية بما يتماشى مع روح الشهر الكريم. في سنة 2021، تم جمع 40 مليون نقرة وتحويلها إلى رصيد انترنت وأجهزة رقمية لفائدة الشباب المعوزين.

تأمل أورنج المغرب أن يتم مرة أخرى بفضل مشاركة مستخدمي الإنترنت، توليد ملايين الجيجابايت من التبرعات، قبل تعبئتها على الأجهزة اللوحية التي سيوزعها موظفو أورنج المغرب بعد ذلك عبر مختلف جهات المملكة.

بصفتها مشغل ذو مسؤولية اجتماعية قوية، تلتزم أورنج المغرب على أساس يومي، ولا سيما من خلال مؤسستها، بالعمل على الحد من عدم المساواة المرتبطة بالوصول إلى الأجهزة والاستخدامات والإتقان الرقمي، من خلال تعزيز الربط بالانترنت والإدماج وتطوير المهارات بدون التمييز.

وفي هذا الاطار، أبرمت مؤسسة أورانج المغرب مؤخرًا اتفاقية مع وزارة التربية الوطنية من أجل إطلاق تجربة نموذجية للمدرسة الرقمية في المملكة. ستتبرع المؤسسة في إطار هذه الشراكة، بلوحات إلكترونية مربوطة بالانترنت لدعم استخدام التقنيات الحديثة في مؤسسات التعليم الابتدائي. ستمكن كل لوحة إلكترونية مستخدميها من طلبة ومعلمين، من الوصول إلى محتوى تعليمي رقمي غني، ذي قيمة مضافة عالية.

يجدر الذكر بأنه على هامش كأس إفريقيا للأمم 2022، تم إطلاق مبادرة “خطوة خير” لتحويل كل ما تم جمعه من إعجبات في إطار المسابقة التي أقيمت بهذه المناسبة، إلى تبرع برصيد انترنت، بمعدل 10 ميغا بايت لكل إعجاب. إذ تمكنت جمعية مبادرات مواطنة تربية بيئة وتنمية بطنجة من الاستفادة من تبرعات بأجهزة إلكترونية مربوطة بالانترنت مخصصة لفائدة الشباب المعوز.

وعياً منها بأنه في المستقبل، سيمارس أكثر من تلميذ من بين اثنين، بعد تخرجه، وظيفة لم يتم اختراعها بعد، تعتزم أورنج المغرب ومؤسستها عبر هذه النسخة الجديدة من مبادرة “خطوة خير”، مواصلة الإلتزام بجعل الرقمنة عاملاً لتحقيق تكافؤ الفرص بالنسبة للشباب المغربي في وضعية هشة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى